شباب المحمدية لكرة القدم يفوز على فريق الاتحاد البيضاوي بحصة ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد

عاد فريق شباب المحمدية لكرة القدم إلى مكانته الطبيعية بين كبار الأندية الوطنية في البطولة الاحترافية الأولى، الذي غادره موسم 2008 – 2009، عندما نجح، اليوم الجمعة، في تصدر القسم الثاني الاحترافي بـ 51 نقطة، عقب فوزه في المباراة الأخيرة من المنافسات على فريق الاتحاد البيضاوي، بملعب الصخور السوداء بروش نوار، بحصة ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

وسجل أهداف المواجهة، التي قادها الحكم نورد الدين الجعفراي، كل من كمال القرع في الدقيقتين 14 و27، وحمزة الواسطي في الدقيقة 82، فيما سجل للاتحاد البيضاوي المهاجم السنغالي في الدقيقة 35.

ويحسب هذا الانجاز، للمدرب محمد أمين بنهاشم رفقة طاقمه التقني الشاب المكون من المدرب المساعد هشام اللويسي، اللاعب السابق للوداد البيضاوي، ورضوان الضرضوري، كمساعد ثاني، ومحسن الدرعاوي كمعد بدني، إلى جانب مدرب حراس المرمى الدولي السابق طارق الجرموني.

ومنذ ذلك االموسم (08-09)، بات فريق شباب المحمدية يخرج رويدا رويدا من غرفة الإنعاش، وتحسن حاله عند نهاية كل موسم كروي، إذ نجح في الصعود من القسم الثاني هواة ثم إلى القسم الأول هواة ثم إلى البطولة الاحترافية الثانية تحت قيادة ابن النادي والمدينة، الدولي السابق رشيد روكي، علما أن نادي شباب المحمدية كان أول فريق داخل مجموعة الهواة يتحول إلى شركة رياضية أحادية النشاط برأسمال مالي بلغ 20 مليون درهم، بعدما منح منخرطو النادي بالإجماع الصلاحية لرئيس النادي هشام أيت منا بتتبع مسطرة التحول إلى شركة رياضية بما يتلاءم والقانون النموذجي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم .

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


81 − = 80