مدريد تسعى الى طي صفحة الخلافات مع الرباط بعد اقالة وزيرة خارجيتها

وفي هذا الصدد، قالت إيزابيل رودريغيز خلال أول مؤتمر صحفي عقدته بعد اجتماع المجلس الحكومي برئاسة بيدرو سانشيز : “المغرب بلد صديق، نحن شركاء، نحن الحدود الأوروبية مع المغرب ونلعب دورًا مهمًا للغاية”، مؤكدة أمام الصحفيين على “ضرورة” إقامة “علاقات دبلوماسية مستقرة بين الرباط ومدريد”.

رسائل الود هاته، حرص أيضا وزير الخارجية الجديد، خوسيه مانويل ألبارس، على بعثها، أمس الثلاثاء، خلال حفل تسليم السلط مع الوزيرة، أرانشا غونزاليس، من خلال التأكيد على أن ” المغرب صديق كبير وجار للجنوب”، كما دعا إلى تعزيز علاقات بلاده مع شركائها الدوليين “خاصة المغرب”.

هذا، ولم تتطرق إيزابيل رودريغيز، ولا خوسيه مانويل ألباريس، إلى قضية الصحراء المغربية، أو الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، واستقبال زعيم جبهة “البوليساريو”، إبراهيم غالي.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


62 − = 60