لفتيت يدخل على خط قضية التجسس ويجر صحيفة ميديا بارت ومدير نشرها أمام القضاء الفرنسي

المغرب مَاضٍ في تحركاته الجادة بغية رفع اللبس المحيط بقضية اتهامه بالتصنت على الهواتف عبر برنامج بيغاسوس الإسرائيلي. وفي هذا الصدد، رفع وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، اليوم الأربعاء بباريس، شكوى بتهمة “الوشاية الكاذبة” ضد صحيفة ميديا بارت ومدير نشرها إيدوي بلينيل، بحسب ما أعلن عنه محامي الوزير رودولف بوسيلوت، بحسب بيان صحفي صادر في الموضوع.

وفي سياق ذي صلة، أكد بوسيلوت أن موكله (في إشارة إلى وزير الداخلية)، يستنكر الاتهامات بالتجسس التي طالت كل من المديرية العامة للأمن الوطني ومديرية مراقبة التراب الوطني، فضلا عن والحملة المسعورة التي ما فتئت بعض وسائل الإعلام الأجنبية تروج لها منذ أيام في حق المغرب دون أي سند مادي. وعليه، يضيف المتحدث، فقد قرر لفتيت الطعن في مجمل الادعاءات الخبيثة بما يتناسب وحجم الضرر الذي خلفته.

لجوء وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت إلى القضاء الفرنسي برفع شكوى بتهمة “الوشاية الكاذبة” جاء كرد على الشكاوى التي رفعتها صحيفة ميديا بارت ضد مجهول في 19 من الشهر الجاري، بدعوى تعرض اثنين من صحافييها للتجسس عبر برنامج بيغاسوس.

ومع ذلك، لا يمكن للعدالة الفرنسية البث في فحوى الشكاية على الفور، إلى حين انتهاء التحقيقات التي فتحها مكتب المدعي العام في باريس بتاريخ 22 يوليوز بشأن قضية التجسس المتشعبة الأطراف.

ويذكر أن المغرب لجأ للقضاء الفرنسي بتاريخ 20 يوليوز الجاري، حيث رفع دعوتين أمام المحكمة الجنائية في باريس ضد منظمتي فوربيدن ستوريز وأمنستي بتهمة التشهير، بعد توجيه أصابع الاتهام له باستخدام برنامج بيغاسوس الإسرائيلي الصنع، للتجسس على بعض الصحافيين والشخصيات العامة الأجنبية.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


47 − 44 =