تونس .. اشتباك بين الجيش التونسي و إرهابيين يسفر عن وقوع اصابات و جروح بينهما 

أسفر اشتباك بين الجيش التونسي و مسلحين يشتبه بأنهم متشددون عن “وقوع جرحى في صفوف الإرهابيين” و”إصابة عنصرين من الجيش بجروح طفيفة”.  الجمعة12 غشت 2022، بمنطقة جبلية في غرب البلاد، وفق ما أفاد به المتحدث باسم وزارة الدفاع لوكالة “فرانس برس”.
وقال المتحدث محمد زكري إن الاشتباك وقع أثناء تنفيذ وحدة من الجيش مهمّة عملياتيّة بجبل السلوم في ولاية القصرين (290 كلم جنوب غرب العاصمة).
وأوضح المتحدث أن العسكريين “نقلا لتلقي العلاج وحالتهما مستقرة”، لافتا إلى أنه لم يتم حتى الآن توقيف المسلحين الذين شاركوا في الاشتباك.
وقد أقام الجيش عام 2014 “منطقة عمليات عسكرية مغلقة” في قسم من جبل السلوم ومناطق أخرى بالقصرين لمكافحة التنظيمات المتشددة.
وتنشط خلايا موالية لتنظيمي “القاعدة” و”داعش” في جبال ولاية القصرين الحدودية مع الجزائر.
وتراجع نشاط تلك الخلايا بعد عمليات عدة ناجحة للجيش والقوات الأمنية في الأعوام الأخيرة أفضت إلى مقتل عشرات المتشددين.
ويعود آخر هجوم لمتشددين في تونس إلى مارس الماضي حين أطلقت أعيرة نارية على مدخل ثكنة للحرس الوطني في ولاية القيروان (وسط)، ولم يخلف الهجوم ضحايا.
وشهدت تونس بعد ثورة 2011 طفرة في نشاط جماعات إسلامية متشددة نفذت هجمات دامية أسفرت عن مقتل العشرات لا سيما من قوات الأمن والسياح.ونفذ أحد أكبر الهجمات في مارس 2016 عندما استهدفت ثكنة للجيش ومركزين للشرطة والحرس الوطني في مدينة بن قردان (570 كلم جنوب شرق)، وأدت تلك الهجمات إلى مقتل 13 من قوات الأمن وسبعة مدنيين، بينما قتل ما لا يقل عن 55 متشددا واعتقل عشرات آخرون.
ولاتزال حالة الطوارئ سارية في البلاد منذ العام 2015.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


95 − = 90