محمد عروشي : النساء لا زلن الفئة الأكثر تضررا من تداعيات فشل السلم والأمن في القارة الإفريقية

أكد السفير الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة ، محمد عروشي ، خلال ترؤسه اجتماعا لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي حول “المرأة والسلم والأمن” أن النساء لا زلن الفئة الأكثر تضررا من تداعيات فشل السلم والأمن في القارة الإفريقية”.

وأشار السيد عروشي ، الذي افتتح هذا الاجتماع المنظم بمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية الثانية والعشرين لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1325، إلى أنه على الرغم من الانخراط الشامل في هذا القرار الأممي، لا تزال هناك فجوة كبيرة في تنفيذه في القارة.

وأعرب الدبلوماسي المغربي عن أسفه لأن ” النساء غالبا ما يكن ضحايا عنف النزاعات المسلحة. وغالبا ما تُتركن خارج دائرة مفاوضات السلام ، وتستبعدن من عمليات إعادة الإعمار، وتكون فرصن أقل في الحصول على العدالة لانتهاكات حقوقهن الأساسية أثناء النزاعات “.

وشدد السيد عروشي على  أن ” الاحتفال بالذكرى السنوية للقرار 1325 يكتسي في هذا السياق أهمية قصوى، على اعتبار أنه سيمكن من تسليط الضوء على إنجازات اتحادنا والدول الأعضاء في هذا المجال ومناقشتها في إطار تفكير جماعي”.

كما  ذكر الدبلوماسي المغربي بأن الاحتفال بهذه الذكرى هو أيضا مناسبة لإبراز التقدم المحرز في تنفيذ هذا القرار الأممي  والتدابير الواجب اتخاذها للوفاء بالتزاماتنا الجماعية المتعلقة بهذا القرار ، الذي يعد معيارا أساسيا في مجال حماية المرأة.

واغتنم السيد عروشي هذا الاجتماع، الذي تميز بحضور عدد من كبار مسؤولي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي، لتجديد التأكيد على التزام المملكة المتواصل والحازم بالمساهمة بشكل فعال في تعزيز العمل الإفريقي من أجل إيجاد حلول مستدامة لأفريقيا والدفاع عن المصالح الحيوية للمواطن الإفريقي في مجال السلم والأمن والتنمية.

وخلص الدبلوماسي المغربي إلى  التأكيد على رؤية المملكة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الهادفة إلى توحيد القارة ، والاستجابة بطريقة مسؤولة وملتزمة وفعالة لتطلعات المواطنين الأفارقة لإنهاء النزاعات وضمان السلم والأمن والاستقرار والمساهمة في توفير الظروف الأساسية الكفيلة بضمان حياة مزدهرة تمكن الشعوب والقارة الإفريقية من تبوأ المكانة التي يستحقونها على الساحة الدولية.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 47 = 51