الدارالبيضاء .. أمن الحي الحسني يتفاعل بسرعة مع شكاية مواطنة تعرضت للسرقة

المنبر المغربية :

في إطار تفعيل توجيهات المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف حموشي، القاضية بضرورة التعامل الفوري والإيجابي مع الشكايات التي يقدمها المواطنون، والواردة في مذكرة مصلحية عممت على كافة مصالحها اللاممركزة، شهر شتنبر 2022، تفاعلت عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن الحي الحسني بالدار البيضاء، بقيادة امحمد صدقي، بجدية كبيرة مع شكاية مواطنة تعرضت لسرقة هاتفها النقال.
وأفاد مصدر مطلع لموقع “الدار”، أن مواطنة تعرضت لسرقة هاتفها النقال من أمام احدى الوكلات البنكية بالحي الحسني، حينما كانت تهم بسحب نقودها من شباك أوتوماتيكي، قبل أن يباغتها شخص، و قام بسرقة هاتفها بالخطف، ليلوذ بالفرار الى وجهة غير معلومة.
ووفقا لذات المصدر، فقد تفاعلت عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الحي الحسني، مع شكاية المواطنة، حيث تم افراغ كاميرا تسجيل، كانت مثبتة أمام الوكالة البنكية، غير أن ملامح المشتبه فيه لم تكن واضحة لتحديد هويته، ليتم اللجوء الى اجراء الخبرة التقنية على “الكود التعريفي” للهاتف المسروق، والعثور عليه بعد 48 ساعة من تحصيل شكاية المواطنة، فيما لازال البحث جاريا عن المشتبه فيه.
وقد أشرف على التفاعل الجدي مع شكاية هذه المواطنة، والقيام بالأبحاث والتحريات اللازمة، بما في ذلك الخبرة التقنية، كلا من رئيس المنطقة الأمنية للحي الحسني، امحمد صدقي، ورئيس الشرطة القضائية، إسماعيل بنسامي، ورئيس كتابة الشرطة القضائية، عبد السلام ناسي، فضلا عن رئيس القسم القضائي الثاني، يوسف الكديني، بمعية رشيد الجندولي.
ودأبت المصالح الأمنية خلال السنوات الأخيرة، خاصة بعد تعيين عبد اللطيف حموشي، على رأس المديرية العامة للأمن الوطني، على التفاعل الإيجابي والسريع، سواء مع شكايات المواطنين، أو مع مقاطع الفيديو التي يتم ترويجها على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، مستعينة في ذلك بالمصالح التقنية المتطورةـ التي تتوفر عليها المديرية العامة للأمن الوطني.
هذا، وكان عبد اللطيف حموشي، قد عمم في شهر شتنبر 2022، مذكرة مصلحية على كافة المصالح اللاممركزة التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، تتضمن تعليمات صارمة تقضي بضرورة التعامل الفوري والإيجابي مع الشكايات التي يقدمها المواطنون سواء أمام دوائر الشرطة أو مصالح المداومة المتوفرة على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع بجميع مصالح الأمن الوطني.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 38 = 48