سابيك : الاستقطاب انتقل من الوسائل الكلاسيكية إلى التطرف السريع من خلال التغرير عبر الإنترنت

المنبر المغربية :

أكد الناطق الرسمي باسم المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بوبكر سابيك، اليوم الجمعة بسلا، أن عمليات الاستقطاب لتنفيذ الهجمات الإرهابية انتقلت من الوسائل الكلاسيكية إلى التطرف السريع من خلال التغرير عبر الإنترنت.

وأوضح السيد سابيك، خلال ندوة صحفية خصصت لتسليط الضوء على تطورات جريمة القتل العمد، التي راح ضحيتها شرطي بالدار البيضاء أثناء مزاولته لمهامه، أن الإرهاب ” انتقل من الوسائل الكلاسيكية التي كانت تعتمد على الاستقطاب والفرز والتربية والإعداد ثم التجنيد للقيام بالعمليات الإرهابية إلى التطرف السريع من خلال التغرير برسائل عبر الإنترنت والويب المظلم “.

وأضاف أن التهديد الأكبر الآن يتمثل في التطرف السريع والعودة المفترضة لأعضاء التنظيمات الإرهابية التي تنشط في منطقة الساحل والمعاقل الأخرى لـ”داعش”، مشيرا إلى توقيف حوالي 100 شخص، خلال السنوات الأخيرة، كانوا ينشطون في إطار ما يسمى بـ”الإرهاب المعلوماتي”، من خلال بث دعايات لتمجيد العمليات الإرهابية والاستقطاب والتجنيد.

وبالتالي، يتابع السيد سبيك في معرض رده على أسئلة الصحفيين، فإن المصالح الأمنية تعمل بنجاح على المستوى السيبراني لتجفيف هذه ” البيئة الملائمة لإفراز هذا النوع من الاستقطاب السريع “.

وفي السياق ذاته، قال الناطق الرسمي إن المشتبه فيهم الثلاثة في ارتكاب جريمة قتل شرطي بالدار البيضاء كانوا قد أعلنوا البيعة لتنظيم “داعش” الإرهابي منذ شهر ونصف تقريبا، لينتقلوا بعدها إلى العمل الإرهابي.

وأشار، بخصوص التمثيل بجثة الشرطي، إلى أن الجماعات الإرهابية تحاول ارتكاب جرائم تحدث صدى وزخما إعلاميا كبيرا لتحقيق هدفها الأساسي المتمثل في الترويع والترهيب لتقويض مرتكزات النظام العام.

ونفى السيد سابيك الطابع الشخصي للجريمة، مؤكدا أن الشرطي، وتفنيدا لما تم الترويج له، كان ضحية لهذا العمل الإرهابي، بعدما وجد في المكان الذي كان يتربص فيه هؤلاء المتطرفون.

وأبرز أن هؤلاء المتطرفين لم يوثقوا أفعالهم الشنيعة لأنهم كانوا ينتظرون القيام بذلك خلال عملياتهم الكبرى الوشيكة المتمثلة في استهداف بنوك للحصول على العائدات الإجرامية لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية محددة.

وفي هذا الإطار، أكد السيد سابيك أن مخاطر التهديد الإرهابي قائمة دائما على اعتبار أن المحيط الإقليمي للمغرب موسوم بمجموعة من الاضطرابات، لا سيما بمنطقة الساحل والصحراء، مشددا على أن المصالح الأمنية تتعامل مع هذه التهديدات دائما بمنطق “صفر تسامح”.

وأبرز السيد سابيك أنه بفضل المجهودات التي تقوم بها مختلف المصالح الأمنية فقد تم تحييد التهديدات الإرهابية في السنوات الأخيرة.

وفي هذا الصدد، لفت السيد سابيك إلى أن انحصار تنظيمي “داعش” و”القاعدة” في معاقلهما التقليدية أفرز ما يسمى بـ “الأقطاب الجهوية” التي انتقلت إلى بعض المناطق الموسومة بضعف المستوى الأمني، على غرار منطقة الساحل والصحراء التي تنشط فيها مجموعة من التنظيمات الإرهابية كتنظيم الدولة في منطقة الصحراء الكبرى وجماعة نصرة الإسلام والمسلمين، إضافة إلى مجموعة من التنظيمات النمطية التابعة لـ “داعش” و”القاعدة” وأخرى غير نمطية تنشط على شريط المنطقة.

وأعرب عن أسفه لقيام وسيلة إعلامية أجنبية ببث تصريح لأبو عبيدة يوسف العنابي، وهو زعيم تنظيم “القاعدة” بمنطقة الساحل والصحراء، الذي هدد فيه بشكل مباشر الدول الإفريقية، لافتا إلى أن هذا الأمر “جعلنا نتعامل بحذر كبير مع هذا التهديد”.

وأضاف أن انخراط المملكة المغربية في المجهودات الدولية الرامية إلى مكافحة وتحييد المخاطر المرتبطة بالتهديدات الإرهابية جعلتها عرضة لتهديد مزدوج؛ التهديد الخارجي الدولي، حيث أصدرت التنظيمات الإرهابية مجموعة من الفتاوى التي تحرض على مهاجمة المغرب، والتهديد الداخلي المتمثل في الخلايا التي تنشط محليا.

وتابع بأن المملكة، ممثلة في مختلف المصالح الأمنية، وفي طليعتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني التي تنشط في خط التماس مع مواجهة العمليات الإرهابية، قدمت مجموعة من المساعدات للعديد من الدول في منطقة الساحل والصحراء، مشيرا إلى أن تحييد الخطر المرتبط بالإرهابي أبو وليد الصحراوي تم بناء على معلومات قدمتها مصالح الأمن المغربية، التي وفرت أيضا مجموعة من المعطيات، على مستوى القارة الإفريقية، مكنت من درء وتحييد العديد من المشاريع الإرهابية.

وبخصوص العودة المحتملة للإرهابيين والمقاتلين من بؤر التوتر، أكد السيد سابيك أنه “ليس بالأمر السهل، فهؤلاء منهم من شارك في عمليات قتالية أو منذورة للموت ومن كان يتقلد مناصب قيادية في التنظيمات الإرهابية، ومن كان أمير شعبة، أو عضو في هيئات الحل والعقد، أو قاض شرعي أو عضوا في كتائب، من بينهم مغاربة”.

وذكر، في هذا الصدد، بأن إحدى العمليات الأمنية المعروفة بـ “عملية طماريس”، كشفت عن وجود مقاتلين كانوا يستعدون للقيام بعمليات إرهابية تحت الماء لضرب أهداف مرتبطة بالملاحة البحرية.

وشدد على أن إعادة هؤلاء المقاتلين، إلى جانب الأطفال المزدادين خارج المغرب، والذين يطلق عليهم “أشبال الخلافة”، تشكل تحديا أمنيا كبيرا، مشيرا إلى أن منهم من يحاول التسلل بهويات مزيفة، “وبالتالي فإن اليقظة الأمنية هي التي يمكن أن تمكننا من تحديد هذه المخاطر المرتبطة بعودة المقاتلين”.

من جهة أخرى، أكد السيد سابيك أن المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني لن تتهاون في حماية موظفيها، مشيرا إلى أن المصالح الأمنية اعتمدت الأسلحة البديلة لضمان سلامة الموظف، وحتى المشتبه فيه، لتوقيفه والتحقيق معه، لأن الهدف هو تحييد الخطر في إطار القانون.

وفي الجانب البيداغوجي، ذكر المتحدث نفسه بأن المديرية العامة للأمن الوطني أطلقت خلال السنوات الأخيرة، بتنسيق مع وزارة التربية الوطنية، حملات تحسيسية بمخاطر الإرهاب في الوسط المدرسي، مشيرا إلى أن مجلة (الشرطة) تخصص أيضا ومضات تحسيسية موجهة للتلاميذ والشباب للرفع من منسوب حصانتهم الذاتية ضد أوجه الاستعمال المعيب للإنترنيت ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


56 + = 62