ميارة يجري مباحثات مع وزير الفلاحة والأمن الغذائي والمقاولة لدولة بليز

المنبر المغربية :

أجرى رئيس مجلس المستشارين النعم ميارة، اليوم الجمعة بمقر المجلس، مباحثات مع وزير الفلاحة والأمن الغذائي والمقاولة لدولة بليز، خوسي ابيلاردو الذي يزور المغرب لحضور فعاليات الملتقى الدولي للفلاحة بالمغرب المنظم حاليا بمدينة مكناس.

وذكر بلاغ لمجلس المستشارين أن المباحثات همّت إعطاء زخم جديد للتعاون البرلماني بين المؤسستين التشريعيتين في المغرب ودولة بليز الواقعة في شمال أمريكا الوسطى، مشيرا إلى أن الجانبين أكدا على الرغبة المشتركة لتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف الميادين.

وبهذه المناسبة، أعرب السيد ميارة عن أمله في أن تشهد العلاقات الاقتصادية بين البلدين دفعة قوية في المستقبل القريب، منوها إلى أن المغرب حريص على المضي قدما في هذا الاتجاه ومد جسور التعاون مع دولة بليز في إطار مقاربته الاستراتيجية القائمة على تكثيف التعاون جنوب-جنوب والتي تشكل إحدى الركائز الأساسية للديبلوماسية المغربية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأكد في هذا الصدد على ضرورة استثمار القواسم المشتركة بين البلدين للدفع بالعلاقات الثنائية لا سيما في الجوانب المرتبطة بالقطاع الفلاحي ومجال الطاقات المتجددة.

كما ذكّر السيد ميارة بالحوار البرلماني القائم بين البلدين، خاصة بين مجلس المستشارين ومجلس الشيوخ لدولة بليز، حول سبل تعميق أواصر الصداقة وفتح آفاق رحبة للتعاون الثنائي، وكذا تقاسم الانشغالات المشتركة وتبادل التجارب والخبرات في ميادين التنمية الديموقراطية والاقتصادية والاجتماعية وفي مجال التشغيل.

من جهته، أعرب وزير الفلاحة والأمن الغذائي والمقاولة لدولة بليز، عن إعجابه بمظاهر التنمية الشاملة التي تعرفها المملكة وما تزخر به من طاقات ومؤهلات في مجالات عدة، مبديا منوها ب “القيمة الكبرى” التي يشكلها الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس.

وأعرب السيد ابيلاردو، كذلك، عن تطلعه إلى تقوية العلاقات بين البلدين في ميادين الفلاحة والطاقات المتجددة، والتربية والتكوين، وتدبير المياه وتحسين جودة التربة، وغيرها من المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وكشف في هذا الإطار أن وزير خارجية بلاده سيقوم قريبا بزيارة عمل للمغرب قصد تعميق الحوار بين البلدين وتبادل الرؤى حول السبل الكفيلة بالدفع بالعلاقات الثنائية.

وقد أعرب رئيس مجلس المستشارين عن أمله في أن تكون هذه الزيارة المرتقبة مناسبة لتدشين مرحلة جديدة في العلاقات الثنائية، وتذليل العقبات التي لاتزال تحول دون تطويرها إلى المستويات المأمولة، مؤكدا أن المغرب يتطلع إلى أن تتبنى دولة بليز موقف الحياد من قضية الصحراء المغربية بما يسهم في دعم وإنجاح مسلسل تسوية هذا الخلاف الإقليمي.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 1