حرق القرأن الكريم بالسويد .. مليار ونصف مسلم يغضب و ينتفض يندد و يشجب إلا واحد المعطي منجب

المنبر المغربية :

شخص (لا يهم المسلم ما يكون عرقه أو دينه أو حسبه أو نسبه) يقوم بحرق نسخة من المصحف الشريف في مملكة السويد. مليار ونصف مليار مسلم يغضب و ينتفض، يندد و يشجب إلا واحد المعطي منجب !!

عشرات الآلاف من الفقهاء والمثقفين و المؤرخين والسياسيين و الكتاب والمؤلفين ووووو المسلمين وغير المسلمين ينددون ويستنكرون إلا واحد المعطي منجب!!

بدورهم اللصوص والسارقون والمهربون والقمارون ومبيضو الأموال خرجوا يستنكرون إلا المعطي منجب.

وحده المعطي منجب اعتبر حادثة حرق المصحف الشريف بمثابة فعل انفرادي غير ملزم لرد فعل من طرف مملكة السويد . أكثر من هذا منجب وصف الرد الرسمي المغربي باستدعاء سفير الرباط لدى السويد بالتصرف الشعبوي و البروتوكولي ليس إلا.

بعد ذلك تعتذر السويد و تدين هذا السلوك الإجرامي وتعتبره غير مقبول.وقبل هذا صفق العالم الإسلامي للمغرب الذي كان أول من بادر بالتنديد قولا وفعلا.

ماذا أصاب منجب؟ نعم شهرتك تعدت الحدود في تكديس الأموال وتحويل الأموال و تبييض الأموال ولكن لم نكن نعرف أن لك مواهب أيضا في تبييض الأفعال والأعمال المسيئة للإسلام!!

بعد الفضيحة، خرجت في الوقت الضائع مهرولا توضح موقفك و تدافع عن رأيك وتدعي أنك وصفت الشخص الذي أحرق ومزق المصحف الشريف بالمتطرف و قلت إنك نددت أيضا بمتطرف آخر سويدي قام بحرق الإنجيل في السويد وفي الدانمارك وطالبت السويد بتغيير قوانينها حماية للأديان من تطرف المتطرفين وهمجية الهمجيين !! نذكرك يا مؤرخ الأكاذيب، أنه مرت حوالي نصف سنة على جريمة المتطرف الذي أحرق ومزق جثة الشرطي هشام بورزة (رحمه الله) في المغرب ولم نسمع منك تنديدا بهذا الجرم المتطرف الشنيع ولا تضامنا مع عائلة وأحباب الفقيد.

بعد ورطتك، خرجت تحاول خلط الأوراق وتقحم المخزن “الجبان” والاستعماريين الجدد محاولا ترقيع بكارة شرفك التي مزقها موقفك البئيس. المخزن “الجبان” كان أول من ندد و أرغد و أزبد واستدعى سفيره. تحدثث عن الاستعماريين الجدد و لم نسمع لك رأيا ولم نقرأ لك موقفا في ما يحدث عند أصدقائك الاستعماريين القدامى (ماما فرنسا) ولماذا لم تنورنا بتحاليلك العميقة بأن المخزن الفرنسي و البنية السرية الفرنسية والحزب السري الفرنسي هم من يستهدفون الرئيس ماكرون.

توقيت خروجك و طريقة خروجك ونبرة تدوينتك المنفعلة و المندفعة جاءتك بأمر من شريك السوء… مضطر أنت لا بطل..نعم شريك السوء والشريك الاستراتيجي العدل والإحسان هي التي أوعزت لك بالخروج للدفاع عن نفسك و لتجنيبها القصف الذي ينتظرها بوقوفها إلى جانبك. سكوت العدل والإحسان على فضيحتك يعني أن “إحراق النظام” أولى وأهم من إحراق المصحف وأن التحالف مع الشيطان في سبيل الإطاحة بالمخزن هي عقدة و عقيدة أنصار القومة الموهومة.

نراك في إضراب جديد/قديم عن الطعام و في كرسي متحرك (بحال ديال الرسوم المتحركة)و فراش هش و جلباب رث لنضحك من جديد أيها المعطي الجبان الذي يرضى بالذل والهوان وبأوامر العدل والإحسان.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 46 = 49