فؤاد عبد المومني .. مديرا عاما سابقا لجمعية الأمانة للتمويلات الصغرى

المنبر المغربية : برلمان كوم

بوغطاط المغربي يعود إليكم من جديد في الجزء الثاني من الحلقة الرابعة من سلسلة “كلهم مطبعون” التي تواصل استضافة فؤاد عبد المومني، لكن هذه المرة بصفته مديرا عاما سابقا لجمعية الأمانة للتمويلات الصغرى.

فؤاد عبد المومني شغل منصب المدير العام ديال جمعية الأمانة للتمويلات الصغرى من سنة 1997 إلى غاية 2010.

وبغض النظر على الخلفيات ديال التعيين ديالو كمدير عام لهاد الجمعية وطريقة التسيير ديالو ليها طيلة 13 سنة ولي شابتها عدد من الاختلالات… فإنه لي كيهمنا فهاد الجزء الثاني من الحلقة الرابعة هو نعرفو طبيعة العلاقات “التطبيعية” لي كانت عند سي فؤاد مع إسرائيل.

هاد العلاقات كون فؤاد عبد المومني بقا مازال شاد المسؤولية فهاد الجمعية، ماغاديش نستبعد نهائيا أنه كان غادي يكون من أول الموقعين على اتفاقيات شراكة مع أبناك ومؤسسات مالية إسرائيلية بدون أي تردد من مور استئناف المغرب لعلاقاته مع إسرائيل… وبحال والو كون راه لقيناه على رأس شي وفد مالي مهم يزور تل أبيب لتبادل الخبرات في مجال القروض الصغرى، وكون لقا ألف مبرر ومبرر باش يدير شراكات مع مشاريع استيطانية إسرائيلية.

فعهد فؤاد عبد المومني وتحت الإدارة ديالو، جمعية الأمانة للتمويلات الصغرى كان ليها عدد كبير من الشركاء الوطنيين والدوليين من أبناك ومؤسسات مالية. ومن بين هاد المؤسسات المعروفة والكبيرة، كنلقاو Citigroup وهي واحدة من أكبر شركات الخدمات المالية الأمريكية مقرها الرئيسي في مدينة نيويورك.
“Citigroup” هي كذلك من الشركات الداعمة لإسرائيل بقوة وساهمات بمشاريع مهمة فيها، ماشي فقط فمجال المال والأعمال، ولكن أيضا فمجال “الأمن السيبراني” من خلال مختبر الابتكار التكنولوجي التابع للشركة. والشركة نفسها كتقول بأنها تفتخر بأكبر حضور لأي مؤسسة مالية أجنبية في إسرائيل. وأثبتت Citi قيادتها والتزامها تجاه إسرائيل لسنوات عديدة.
الشراكة لي تدارت بين جمعية الأمانة للتمويلات الصغرى وشركة “Citigroup”، تدارت فاش كان Stanley Fischer الرئيس ديال هاد الشركة الأمريكية ونائب رئيس مجلس الإدارة.
ستانلي فيشر واحد من كبار الاقتصاديين فالعالم وتقلد مناصب كبيرة فالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي، من مور ما اشتغل كأستاذ جامعي في الاقتصاد لمدة طويلة.

ستانلي فيشر عندو الجنسيتين: الإسرائيلية والأمريكية، تزاد في زامبيا يوم 15 أكتوبر سنة 1943 فعائلة يهودية، وانتقلات العائلة ديالو إلى زيمبابوي في 1956 ومن موراها هاجرو إلى الولايات المتحدة.

وستانلي فيشر كان عضو فحركة “هبونيم” Habonim الصهيونية لي كان الهدف ديالها الاعتناء بالأدب والتراث اليهودي واللغة العبرية وتربية أعضائها على السعي الحثيث من أجل إحياء العمل الوطني الإسرائيلي.

وفهاد الحركة الصهيونية فين ستانلي فيشر تعرف على واحد البنت لي ولات منبعد الزوجة ديالو، لي هي Rhoda Keet. السيدة Rhoda، ماولاتش فقط زوجة عادية ديال فيشر وإنما هي الرئيسة الفخرية ديال قرية “أليه نيجيف” Aleh Negev وهي قرية لإعادة تأهيل المعوقين بجنوب إسرائيل ولي ما بعيداش على قطاع غزة غير ب 24 كيلومتر.

هاد القرية تم بناءها من قبل منظمة “آليه” التي أسسها “دورون ألموغ” وهو لواء سابق في الجيش الإسرائيلي وتم تعيينه رئيسًا للوكالة اليهودية لإسرائيل فيوليوز 2022. والقرية تم وضع حجر الأساس ديالها من طرف رئيس الوزراء الأسبق أرييل شارون في 12 يونيو 2003.
العلاقة ديال فؤاد عبد المومني مع ستانلي فيشر ماكانتش محصروة فقط فالشراكة لي دارها مع المؤسسة لي كانت مترأسها ديال Citigroup، وإنما غادي تبقى مستمرة حتى من مور ما ستانلي فيشر ما بقاش فهاد الشركة الأمريكية ف 2005… حيت فيناير 2005، ستانلي فيشر تعين محافظ ديال بنك إسرائيل من طرف الحكومة الإسرائيلية بتوصية مباشرة من رئيس الوزراء آنذاك أرييل شارون ووزير المالية فداك الوقت بنيامين نتنياهو.
وطبعا كتتسائلو شناهي هاد العلاقة لي كانت جامعة فؤاد عبد المومني بمحافظ بنك إسرائيل (البنك المركزي الإسرائيلي)؟

العلاقة قرائنا الأعزاء هي أن فؤاد عبد المومني، بصفته المدير العام لجمعية الأمانة للتمويلات الصغرى، كان مستشار فمجموعة المستشارين للسنة الدولية للائتمانات الصغيرة 2005 ديال الأمم المتحدة. وستانلي فيشر كان هو رئيس هاد المجموعة ديال المستشارين بصفته محافظا لبنك إسرائيل.
البيان الختامي ديال مجموعة المستشارين لي ترأسها ستانلي فيشر، قال بأنه “تم تقديم مذكرة تحتوي على وجهة النظر الجماعية لأعضاء مجموعة المستشارين العشرين، لي كان بينهم فؤاد عبد المومني، وهي نتيجة محادثات ومشاورات داروها بينتاهم. وأن الغرض من المذكرة هو استكمال الأعمال الهامة الأخرى التي تم إنتاجها كجزء من السنة الدولية للائتمانات الصغيرة 2005، مثل “الكتاب الأزرق” بشأن بناء قطاعات مالية شاملة من أجل التنمية”.
السنة الدولية للائتمانات الصغيرة 2005 ديال الأمم المتحدة ماكانتش المناسبة الوحيدة لي جمعات فؤاد عبد المومني والإسرائيلي ستانلي فيشر، بحيث بعامين من موراها، يعني ف 2007، عبد المومني دار حوار مع منظمة “مجموعة الأزمات الدولية” (The International Crisis Group) لي كان ستانلي فيشر مستشار فيها فداك الوقت وعضو مجلس الإدارة ديالها ف 2004.

“مجموعة الأزمات الدولية” هي منظمة دولية هدفها المعلن هو العمل على تسوية النزاعات فالعالم من خلال تحليلات ميدانية وإسداء المشورة. والمنظمات الدولية بحال الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والبنك الدولي كياخذو بالتقارير ديال هاد المنظمة باش تصدر القرارات ديالها.

فؤاد عبد المومني كان شارك بحوار ومجموعة من الآراء فواحد التقرير دارتو هاد المنظمة على قضية الصحراء المغربية سنة 2007. لكن المثير هو طبيعة الآراء لي ادلى بها عبد المومني على نزاع الصحراء، لي انقدرو نعتابروها معادية ولي ماشي أول مرة سي فؤاد كيدلي بها، بحث وصلات به الجرأة أنه يقول فبعض المشاركات ديالو فبرنامج “المغرب في أسبوع” على قناة “ريفيزيون”، بلي المغرب خص يهز يدو على القضية الصحراء حيت مارابح منها والو.

فؤاد عبد المومني فالحوار ديالو مع “مجموعة الأزمات الدولية” قال بلي “التكلفة ديال ملف الصحراء كيعني عدم تقدم المغرب” وهو الرأي لي تخاذ فالخلاصة النهائية ديال تقرير المنظمة.

هاد الموقف المسيء للمغرب ولقضية الوحدة الترابية ديالو، كيذكرنا بداكشي لي كشفت عليه فالحلقة 3 من سلسلة “كلهم مطبعون”، لي عرفنا فيها كيفاش المعطي منجب كان مطبع مع جهات سياسية فإسرائيل، ولكن ماشي بما يخدم مصالح المغرب، وإنما العكس، بحيث المعطي كان دار حوار مع جريدة إسرائيلية تابعة للحزب الشيوعي الإسرائيلي لي معروف بدعمو للبوليساريو، وهاجم فيه المغرب ووصفو بالدولة البوليسية.

وهادشي نفسو لي سبق دارو فؤاد عبد المومني ف 2007 وحتى فمناسبات أخرى. السيد ماكانش عندو مشكل يكون مطبع، ومستعد يتعاون مع مؤسسة دولية كيسيرها واحد إسرائيلي من كبار المؤثرين في صنع القرار المالي والإقتصادي الدولي، ولكن ماشي بما يخدم مصالح بلده، وإنما بآراء وتحليلات معادية لبلادو ولمصالح بلادو.

الحاصول، الطوابرية، حتى فمسألة التطبيع مع إسرائيل غادي تلقاهم أنذال وعديان لبلادهم… وتقدر تلقاهم مستعدين يتحالفو حتى مع الشيطان إذا كان هاد التحالف غيكون ضد المغرب…. ولكن لهذا البلد رب يحميه وملك يوحده ويضمن استقراره ورجال شرفاء يحرسونه من كل شر.

فالجزء الأول من الحلقة الرابعة، كنت قلت ليكم بلي كاين فقط جوج ديال الأجزاء على الضيف المطبع ديالنا فؤاد عبد المومني، ولكن تبين بلي سي فؤاد يحظى بنصيب وافر من التطبيع، داكشي علاش غادي نزيد جزء ثالث لي غادي نعرفو فيه معطيات جد جد مثيرة على الموقف الحقيقي ديال عبد المومني من التطبيع… وهاد المرة بالصوت والصورة… ولي غادي يخلينا نزيدو نفهمو أكثر الانسياق ديالو الكبير نحو التطبيع مع مؤسسات مالية دولية تدعم إسرائيل… فانتظروني في الجزء الثالث من الحلقة الرابعة ودائما مع سي فؤاد عبد المومني !




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


65 + = 69