التدابير و الإجراءات التي أقدمت عليها المصالح الامنية بعدد من المدن المغربية من أجل تأمين احتفالات ليلة رأس السنة

المنبر المغربية :

أقدمت المصالح الأمنية بعدد من المدن المغربية على اتخاذ عدة تدابير وإجراءات بمداخلها وبجميع النقاط الحساسة، التي تعرف حركة دؤوبة من الزوار وذلك من أجل تأمين احتفالات ليلة رأس السنة.

وارتكزت الخطة الأمنية على نشر عناصر الشرطة في محيط التجمعات والمسارح والقاعات السينمائية لمتابعة الحالة الأمنية، بالاضافة الى قيام عناصر الكلاب البوليسية بتمشيط محيط دور العبادة والكنائس والمنشآت الهامة.

ودائما ما يحرص المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني السيد عبد اللطيف حموشي على متابعة آخر تطورات الحالة الأمنية والتأكيد على اتخاذ كافة التدابير الأمنية اللازمة لخلق مناخ آمن للمواطنين عبرة مختلف بقاع المملكة.

و لإنجاح هذه المهمة، عمل السيد عبد اللطيف حموشي على تجنيد كافة الوسائل البشرية وتعزيزها بوسائل لوجستيكية تحقيقا لأوسع انتشار، ولضمان سلامة و أمن المواطنين وحماية ممتلكاتهم.

وقد تم تجنيد عناصر من الشرطة القضائية، شرطة المرور و فرق الدراجين، لهذه المهمة، كما يتم تفتيش دقيق للسيارات المشبوهة والتحقق من هويات مستعملي الطريق.

إضافة إلى ذلك تمت إقامة عدد كبير من السدود القضائية والإدارية مع تكثيف نقاط المراقبة المتخدة بكل مداخل المدن و المحاور الطرقية الرئيسية.

كما تم تكثيف دوريات المراقبة والتي شملت مختلف شوارع وأحياء المدن المغربية، بهدف الحيلولة دون وقوع الجرائم وتعزيز الشعور بالامن والأمان.

وقد استمر نجاح مصالح الأمن الوطني خلال السنوات الماضية، بفضل استثمار تجارب السيد عبد اللطيف حموشي، الذي يوجه تعليماته اللازمة لأجهزة الأمن من أجل التعامل مع هذه المناسبة بما ينبغي من حزم واستعداد وجاهزية للتعاطي مع مختلف التحديات الأمنية، عبر إعداد خطط أمنية بإشراف من السيد عبد اللطيف حموشي الذي دائما ما كانت سياسته التدبيرية فعالة من أجل مواجهة التحديات الأمنية في هكذا مناسبات.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 8