السلطات المحلية بقيادة أورير تعطي أوامر بهدم أبنية عشوائية تم تشيدها بدون ترخيص بالمشروع الضخم ” تغازوت باي “

وجه قائد قيادة أورير التابعة لعمالة أكادير اداوتنان، ثلاث أوامر بالهدم  تحت رقم 01/02/03 بتاريخ 15 فبراير 2020 ، الأول موجه الى كمال ابو علي ممثل شركة SPAMFTAI والثاني والثالث إلى ماجد اليعقوبي الممثل القانوني لشركة “Ste sud partners”  فرع المجموعة الإقتصادية AKWA التي تملك عائلة وزير الفلاحة عزيز أخنوش أغلبية أسهمها،وذلك بسبب مخالفات مسجلة وفق محضر معاينة و المرتبطة أساسا بتشييد مباني دون احترام التصاميم الأصلية، حي تم منحهم مهلة 48 ساعة لتنفيذ هذه الأوامر وهدم هذه المباني العشوائية .

واستنذ ذات القائد في إصداره للأمر بالهدم رقم 2020/02 على المخالفات المتضمنة بمحضر المعاينة المنجز بتاريخ  2020/02/14 والمتمثلة في تجاوز العلو المرخص بإضافة طابق جزئي فوق الجناحين A  و D  وإضافة طابق أرضي غير مرخص بكل من الأجنحة   D و  C و L   ، وكدا عدم احترام معامل استعمال الأرض المرخص به بزيادة المساحة المبنية بكل من الأجنحة  Aو C و  L، وتغيير الواجهة الشرقية للجناح B، ثم تغيير مواقع حاوية الغاز، والمتواجدة بالبقعة 4.2 بالمحطة السياحية الجديدة لتغازوت، أما الأمر بالهدم رقم 2020/03 فقد استند فيه أيضا هو الأخر على المخالفات المتضمنة بمحضر المعاينة المنجز بتاريخ  2020/02/14 والمتمثلة أساسا في تجاوز المساحة المبنية المرخصة على مستوى الطابق تحت أرضي للفيلات 28 إلى 52 ( 24 فيلا) والمتواجدة بالبقعة 4.1 بالمحطة السياحية تغازوت  .

وتأتي هذه القرارات، في نفس اليوم الذي أعطت فيه السلطات المحلية بقيادة تغازوت أوامره بهدم أبنية عشوائية تم تشيدها بدون ترخيص بالمشروع الضخم “تغازوت باي”، وذلك بعد الزيارة المفاجئة التي قام بها الملك محمد السادس لهذا الورش الذي دخل ضمن المخطط الأزرق الذي اعطيت انطلاقته سنة 2011، هذا المشروع السياحي الذي وقف جلالته على مجموعة من الإختلالات والخروقات به أثناء زيارته له، حيث أعطى أوامره بفتح تحقيق لتحديد المتورطين في هذا الملف، والذي قد يطيح بعدد من المسؤولين بجهة سوس ماسة .

ويشار الى أن مشروع “تغازوت باي”، يضم حوالي 6 فنادق فاخرة ستطل على البحر بمنطقة تغازوت شمال أكادير “، هيلتون، حياة ريجنسي، ، خليج تيكيدا ريو أرجان، بيكالباتروس وماريوت، فيرمونت”، إضافة الى مجموعة من فضاءات سياحية وترفيهية وملاعب رياضية والتي ستساهم في تنمية السياحة بالمنطقة، والتي عرفت تراجعا كبير في الأونة الأخيرة.

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


97 − 87 =