نشطاء : عصيد يصطاد في الماء العكر

في الوقت الذي رحب فيه الجميع بالاجراء الإحترازي المتمثل في تجميد  بعض الانشطة أو تأجيلها الى متم شهر مارس ، و ذلك بسبب فيروس كورونا …يخرج بعض النشطاء مثل أحمد عصيد المفكر والناشط الأمازيغي، باستنكاره حول منع ندوة كان سينظمها بكلية الآداب بالمحمدية، والمتعلقة ب”الاحتجاجات الاجتماعية في تاريخ المغرب”، الا انه تم تأجيلها “لأجل غير مسمى ” .

وحسب ما أورده عصيد في تدوينة له في صفحته الرسمية في ”فيسبوك”، فكان من المقرر تنظيم الندوة يومي 17 و18 مارس، يعني قبل أيام فقط من هذ التاريخ .

واعتبر عصيد أن هذ السلوك “سلطوي ”  ويعكس أمر خطير يتجلى في ” ’استمرار تطاول السلطات الأمنية على الجامعة وعلى اختصاصات الباحثين الأكاديميين، محاولة منها لرسم الحدود والخطوط الحمراء للفكر والبحث العلمي والنقاش الأكاديمي ” .

وانتقد ذات الناشط ، الجامعة المغربية “كيسيطر عليها تيار التشدد الديني وتشيع الخرافة والذجل والأفكار اللاعقلانية بمباركة السلطات خارج البحث العلمي والنقاش الفكري، بل وتشيع أفكار متطرفة إرهابية في بعض الأحيان”، على حد تعبيره..

هذه التدوينة لعصيد خلفت ردود افعال متباينة تصب جلها حول انانيته الكبيرة ، لانه لايعقل حسب منتقديه جل الدول منعت أو أجلت أنشطتها و تعبأت بكاملها من اجل مصلحة وطنها ،  و السيد عصيد ينتقد إجراء وقائي يروم مصلحته و مصلحة المواطن ، و يضيف بعض النشطاء هذا تناقض صارخ لا يمكن للعقل قبوله جملة و تفصيلا و يتابع ذات الناشط على منصة التواصل الاجتماعي كفانا سخرية ..و يضيف العالم الان يمر من أزمة وبائية و ينبغي على الجميع تحمل مسؤوليته ، و أي خروج عن هذا النطاق سيكون مرده حسب ذات الناقد ، هو خدمة أجندة معينة تخالف تماما  مصلحة الوطن .. و من جهته كشف ناشط أخر ردا على عصيد كان من باب الاولى ان نجد عصيد من الاوائل و السباقين الى الامتثال الى مثل هذه الاجراءات الاحترازية التي لا تريد في جوهرها الا مصلحته كمواطن مغربي . لا العكس تصطف و تقبع في زاوية معينة و تنعث السلطات الامنية  بنعوثات فضفاضة لا تفقه معناها ..

و في ذات السياق يجمع بعض النشطاء حول هذه التدوينة ــ لعصيد ــ بكونها تغريدة خارجة نطاق السرب و يضيفوا ذات النشطاء أن عصيد يصطاد في الماء العكر ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


61 − 59 =