نشطاء : إحدى رموز العدل و الاحسان تستغل كورونا و توهم نفسها أنها قادرة على إيجاد العلاج

استنكر عدد من نشطاء التواصل الاجتماعي في تدويناتهم الخرجة الغير المحسوبة لبعض المنتمين الى العدل و الاحسان و المتمثلة في قدرتهم الى العلاج و إعطاء النصح و النصيحة لهذا الوباء ــ كورونا ــ و الذي أصاب العالم بأسره ، و الاولى تضيف ذات التعليقات أن تحسن هذه الفئة الاصغاء الى الخبراء و العلماء أهل الاختصاص الى ما ستؤول اليه نتائجهم في الحد من انتشار لهذا الفيروس ،

تضيف ذات التعليقات ، كان متوقعا أن تخرج إحدى جيوب العدل و الاحسان من جحورها لتفتي على الناس بخزعبلات لا تمت الى الواقع بصلة ..

و من جهته  يقول أحد الناشطين على منصة التواصل الاجتماعي ، كبر مقتا أن نستمع الى مثل هذه الترهات المختزلة في إدعائهم على إيجاد دواء كاف و شاف لمرضى هذا الداء  الذي يقبع المختصون في مختبرات خاصة لإيجاد علاجات مرضى هذا الداء العالمي ..

في نفس السياق يشير أحد الناشطين الى الظرفية التي يتربص لها هؤلاء المحسوبين على العدل و الاحسان ليظهروا من جديد الى كونهم ناصحين و أئمة فاضلين  و إذا بسجلهم يضيف ذات الناشط  مخزي و يخجل الانسان حتى على الاطلاع عليه ..

و في سياق متصل يتسائل ناشط أخر حول تحول العدل و الاحسان الى وزارة الصحة تفتي على الناس الاقاويل الفارغة و ادعاء العلاج من ــ  الشفوي ــ الذي يعد رأسمالهم الوحيد حسب تعبير ذات الناشط ..ليضيف مرة أخرى ان المسمى العبادي وجد الحل لكورونا في الوقت الذي لازال العلماء قابعين في مختبراتهم 24 على 24 و بدون انقطاع وذلك بحسب ساعات المداومة لإخراج العالم من هذا الكابوس المفزع الذي أصاب العالم بأسره ،و  يتابع ذات الناشط ،كان من الاولى ان يتعين العبادي على راس منظمة الصحة العالمية ليفتي عليهم بأقاويل فارغة حسب تعبير ذات المدون ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 1 =