رئيس النيابة العامة يعلن تدابير احترازية بمراكز حماية الطفولة لمواجهة تفشي فيروس كورونا

وجه رئيس النيابة العامة محمد عبد النبوي رسالة الى الوكلاء العامين للملك لدى محاكم الاستئناف ووكلاء الملك لدى المحاكم الابتدائية وقضاة النيابة العامة المكلفين بالأحداث بجميع محاكم المملكة، حول وضعية الأحداث نزلاء مراكز حماية الطفولة وخطر تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وجاء في رسالة عبد النبوي أنه وفي ظل الوضع الاستثنائي الذي تمر منه بلادنا تحسبا لخطر تفشي وباء كورونا اقتضى اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية للحد من الأسباب التي يمكن أن تسهل انتقال هذا الوباء، وحيث أن وضعية “الأحداث المخالفين للقانون أو الأحداث في وضعية صعبة” المودعين بمراكز حماية الطفولة تثير القلق، بالنظر للاكتظاظ الذي تعاني منه هذه المؤسسات ولمحدودية طاقتها الاستيعابية، ورعيا لمصلحة هؤلاء الأحداث ووقاية لهم، وكذا وقاية للأطر الإدارية والتربوية المشرفة عليهم.

وطلب عبد النبوي في ذات الرسالة المعنيين بها، بدراسة وضعية الأحداث المودعين بمراكز حماية الطفولة الموجودة بدائرة نفوذ محكمتكم من أجل بحث إمكانية تقديم طلبات بتغيير التدابير المتخذة في حقهم وفقا لمقتضيات المادتين 501 و516 من قانون المسطرة الجنائية، وبإلغاء التدابير المؤقتة المتخذة في إطار المادة 471 من نفس القانون وتسليم الأحداث لأسرهم كلما كانت وضعيتهم القانونية ومصلحتهم الفضلى تسمح ذلك، والعمل استقبالا وطيلة هذه المرحلة، على تفادي التماس الإيداع بالمراكز المذكورة إلا في حالات الضرورة القصوى.

وأهاب رئيس النيابة العامة في ختام رسالته وكلاء الملك وقضاء النيابة العامة جميعا على تنفيذ هذه التوجيهات بالحرص الذي تقتضيه، كما طالب منهم إخباره بما اتخذوه من إجراءات وما اعترضهم من صعوبات في تنفيذها.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


89 − 86 =