وكالة البريد بعين حرودة تعيش على وقع الاكتظاظ ..و مرتفقون يطالبون بوكالة اخرى

جريدة المنبر المغربية : المصطفى سلكي

طالب مجموعة من زبناء بريد المغرب بعين حرودة بإحداث وكالة بريدية جديدة ، بسبب المعاناة الحقيقية التي تعيشها الوكالة الوحيدة بهذا الحي الذي يتوافد عليها يوميا عشرات المرتفقين الذين يقضون أغلب أوقاتهم داخلها في انتظار أن يأتي دورهم بسبب الاكتظاظ الكبيرالذي تعرفه  .

فعند نهاية كل شهر تعرف وكالة البريد بعين حرودة طوابير كبيرة من المرتفقين فضلا عن المتقاعدين الذين يقبلون بكثافة لاستخلاص معاشاتاتهم  ، هذا الإقبال يجعل من وكالة  البريد عاجزة على تأدية دورها الاعتيادي و تقديم خدمات البريد ، فإرسال بعيثة أو سحب او دفع أموال بالنسبة لبعض المرتفقين يصل إلى أزيد من 4 ساعات من الانتظار ، علما أن بهو مصلحة البريد لا يتوفرعلى فضاء مؤهل لاستقبال هذا الكم الهائل من الناس، حيث يضطر البعض منهم لتقبل الوضع و التعايش معه ،

و في ذات السياق فالموظفون الذين لا يزيد عددهم عن خمسة يعانون في صمت من جهة ،  بسبب كثرة ملفات المعروضة عليهم من قبل المرتفقين و التي تتطلب الدقة و التركيز الكبير لانجاز العمليات بشكل ناجح ..

و في هذا الاطار صرح رضوان طالب بكلية العلوم القانونية .. ــ  أحد المرتفقين بوكالة البريد بعين حرودة ــ  للمنبر المغربية : ”  هذه الوكالة لم تعد قادرة على تغطية انتظارات الزبناء الذين يتوافدون عليها بكل من جماعة الشلالات و عين حرودة نظرا للزحف العمراني و ما صاحبه من كثافة سكانية كبيرة التي اصبحت تعرفها هاتين المنطقتين ..

و تابع ذات المتحدث : ”  نتطلع الى بناء وكالة جديدة تروم امتصاص هذا الضغط الحاصل هنا بهذه الوكالة التي اصبحت عاجزة على مسايرة الوضع الحالي ..

و في تصريح أخر لسيدة مرتفقة للمنبر المغربية : ” و الله لعظيم أوليدي يلا تقهرنا في هاد البوسطا ، كنظلوا كاعدين كنتسناو النوبة ، أو الناس كثيرة بزاف، أوهانتا كتشوف البوسطا صغيرة ، أوليكيخلصو قلال ودايرين جهدهم و كثر …” بهكذا كلمات خاطبتنا هذه السيدة الطاعنة في السن التي حضرت من منطقة الشلالات لتتسلم حوالة بريدية إليكترونية أرسلتها لها ابنتها من الديار الايطالية .

إنها معاناة حقيقية تلك التي يعيشونها هؤلاء المرتفقين الذين يقصدون وكالة بريد المغرب بعين حرودة في ظل الاكتظاظ و الضغط الحاصل ..و الذي يبقى املهم جميعا هو فتح وكالة جديدة لابعاد عليهم شبح الانتظار من اجل قضاء أغراضهم التي لاتتعدى دقائق معدودة ..

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 3 =