استنكار واسع لاستهداف البرلمانية والمناضلة الاتحادية حنان رحاب

شجبت فعاليات سياسية وحقوقية ومدنية وإعلامية الحملة المسعورة التي تستهدف الزميلة حنان رحاب عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية والنائبة البرلمانية عن حزب الاتحاد الاشتراكي.

وتفاعلت فئة عريضة من زملاء المهنة وأصدقاء الزميلة رحاب، مع رد نشرته على حسابها الخاص على شبكة التواصل الاجتماعي “ فيسبوك”، على إثر مقطع صوتي لسيدة نشر في  قناة على اليوتيوب حديثة النشأة يوجه تهم مجانية للنائبة البرلمانية.

إعلاميون وسياسيون وحقوقيون يستنكرون ما تتعرض له المناضلة الاتحادية حنان رحاب

و في هذا الصدد عبر عدد من الإعلاميين والسياسيين والحقوقيين، عن امتعاضهم  واستنكارهم الشديدين لما تتعرض له حنان رحاب، البرلمانية الاتحادية، من أكاذيب وأباطيل روجت في مقطع صوتي لسيدة نشر في  قناة على اليوتيوب حديثة النشأة ، وقالوا “كان المفروض على من تحدثت في المقطع الصوتي أن تهتم بانشغالات المواطنين عوض خدمة أجندة فرضت عليها للإساءة إلى قيادية اتحادية معروفة بالشجاعة الأدبية وطيبوبة القلب وخدمة الوطن، أنه “واهم من يروج أكاذيبه وأباطيل ، ناسيا، أو متناسيا، أن الشعب المغربي قاطبة متشبث بثوابت الأمة وبما أنجزه حزب الاتحاد الاشتراكي ومناضليه، عبر تاريخه النضالي إلى يومنا هذا.

وأضافوا أن “الحملة المسعورة التي يريد البعض الترويج لها بهدف المس بالمناضلة حنان رحاب سيكتوون بنارها، وإذ يستنكرون ما يقع، ويدينون كل تصرف صادر عن أي جهة أو شخص يريد المساس برموز الحزب وتاريخه النضالي، بل سيتصدون له بكل ما أوتوا من قوة وعزيمة يعرفها المروجون لطروحاتهم السفسطائية ” .

أما الجسم الإعلامي الوطني، فقد أعلن بدوره، المساندة المطلقة واللامشروطة للزميلة حنان رحاب القيادة في حزب الاتحاد الاشتراكي للتصدي لكل المحاولات اليائسة التي تريد النيل من تاريخ مناضلي الحزب وقيادته، بعدما فشلت سياسة من يريدون الرجوع بالمغرب إلى الوراء .




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 14 = 15