خبير :  ورش تعميم الحماية الاجتماعية في المغرب “خطوة في محلها وتدريجية ” في “الوقت المناسب

قال أوري دادوش، الخبير في السياسة الاقتصادية وزميل أول في مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد إن ورش تعميم الحماية الاجتماعية في المغرب “خطوة في محلها وتدريجية ” في “الوقت المناسب” .

وأضاف السيد دادوش، الذي يتوفر على خبرة واسعة في العديد من الهيئات الدولية، ولاسيما البنك الدولي ومجموعة الإيكونوميست، إن هذا المشروع الكبير، الذي ترأس حفل إطلاقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أول أمس الأربعاء بالقصر الملكي بفاس ، يهدف إلى إلى ضمان تغطية اجتماعية شاملة لكافة المغاربة وتعزيز الصمود في مواجهة أزمات بحجم جائحة كورونا الحالية.

وفي معرض تطرقه لوسائل تمويل هذا الورش الكبير، الذي سيتطلب تدبير برامجه في أفق 2025، وفقا لوزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، تخصيص مبلغ إجمالي سنوي يقدر بـ51 مليار درهم، منها 23 مليار سيتم تمويلها من الميزانية العامة للدولة، وسيتطلب تنزيله إطلاق مجموعة من الإصلاحات الهيكلية ، قال السيد دادوش”إن تمويل هذه المبادرة يبدو لي معقولا “.

وأوضح الخبير الفرنسي المقيم بالولايات المتحدة أن تعميم الحماية الاجتماعية على جميع المغاربة أمر ضروري من أجل تحسين فعالية النظام الصحي، مبرزا أن تسريع إرساء قواعد الحماية الاجتماعية أمر بالغ الأهمية، خاصة في أوقات الأزمات.

وبخصوص فتح قطاع الصحة أمام الكفاءات الأجنبية والاستثمار الأجنبي، اعتبر السيد دادوش أن كل ما من شأنه ” فتح المغرب على المعارف والمنافسة الدولية فهو نهج صحي”.

وأضاف “إنه لأمر مطمئن أن نرى المغرب يواصل التزامه بسياسة الانفتاح والتعلم قدر الإمكان من الممارسات الفضلى” على الصعيد الدولي.

وخلص الخبير في مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد إلى إبراز التقدم المحرز في حملة التلقيح في المغرب والتي ستسمح ، في نظره، بإعادة فتح الاقتصاد الوطني بشكل أوسع.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 3 = 3