الثانوية التأهيلية ثريا السقاط بالشلالات المحمدية بدون ربان

لا حديث اليوم في حي الصفا التابع ترابيا لجماعة الشلالات المحمدية إلا عن الغيابات المتكررة ــ و المبالغ فيها ــ لبعض الأساتذة بالثانوية التأهيلية ثريا السقاط  ..

تعرف الثانوية التأهيلية ثريا السقاط منذ بداية عملها بحي الصفا تعثرا على مستوى التدريس ، حيث يعرف تلاميذها و تلميذاتها غيابات متكررة و مبالغ فيها لبعض الأطر التربوية العاملة بهذه المؤسسة و قد يستغرق الأمر شهورا ، ليبقى الضحية الأكبر هم التلاميذ  ..و في هذا الصدد يصرح أحد الآباء للمنبر المغربية بكلمة في الموضوع : ” أي تحصيل دراسي منشود لأبنائنا في ظل هذا التسيب الذي تعرفه ثريا السقاط ، يتابع ذات المتحدث : ”  صبرنا بما فيه الكفاية لكن الضحية الأكبر هم أبنائنا ..” أين هي تنزيل تعليمات و خطابات جلالة الملك ..

ويستغرب العديد من الآباء و الأمهات و المتتبعين للثانوية التأهيلية ثريا السقاط تهاون الإدارة وعدم وقوفها على هذه الخروقات والغيابات المتكررة للأطر التربوية العاملة بهذه المؤسسة ولا يستبعد تستر بعض الجهات التربوية عليها ..

وعلى الرغم من الشكايات المتكررة لآباء و أمهات التلاميذ و التلميذات المتمدرسين بهذا المرفق العمومي وتنبيهاتهم للمشرفين عليه وعن التقصير المقصود وغير المقبول، الا أنهم أصبحوا يشكوا على حد قولهم  أن هناك جهات معينة تتستر على الأمر وتعمل على حمايتهم وتضرب التحصيل الدراسي للتلاميذ بعرض الحائط حسب المصدر ذاته .

فتدبير شؤون التلاميذ وخدمة مصالحهم مسؤولية وطنية، وأمانة جسيمة، لا تقبل التهاون ولا التأخير، ويبقى على مسؤولي وزارة التربية الوطنية محليا ، جهويا  ووطنيا ، التعامل بمسؤولية وحزم مع الوضع التربوي الذي وصفه أحد الآباء  ” بالمتسيب ” بالثانوية التأهيلية ثريا السقاط  وضرورة اتخاد إجراءات تأديبية مع من كل من سولت له نفسه التلاعب بمصلحة التلميذ ، والعمل على تحسين الوضع التربوي بهذا المرفق العمومي . و الانكباب جديا على تنزيل تعليمات جلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي يحرص دائما على جعل المنظومة التربوية إحدى أولوياته باعتبارها رافعة للتنمية المتوازنة وعماد تأهيل الرأسمال البشري ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


90 − 80 =