رجال حموشي تستنفر مختلف تشكيلاتها الامنية لـتأمين احتفالات ليلة رأس السنة

المنبر المغربية : المصطفى سلكي

لتأمين احتفالات رأس السنة الميلادية ليلة السبت ، استعرضت مصالح الامن على صعيد كل المدن المغربية و بمختلف تشكيلاتها الأمنية ، رفقة عدد من المسؤولين الأمنيين من مختلف الرتب الأمنية بالولاية، ورؤساء الفرق والدوائر وعناصر الشرطة القضائية وغيرها من الفرق الأمنية المختلفة.

و جرت العادة في هذا الاطار ، بأن تضع المديرية العامة للأمن الوطني كل سنة، وبتعليمات من السيد عبد اللطيف حموشي، خطة أمنية محكمة لتأمين احتفالات رأس السنة بمختلف المدن المغربية.
ولأن سلامة الوطن والمواطن تبقى أولوية الأولويات، جري استعدادات في عدد من ولايات الأمن الوطني بالمدن المغربية لمواكبة احتفالات المغاربة وكذا الأجانب المستقرين بالمغرب، أو حتى من اختاروا تمضية ليلة رأس السنة ببلادنا في أجواء يطبعها الأمن والأمان.
وبحسب فيديوهات منتشرة في الموضوع، انخرط رجال حموشي بمختلف رتبهم، رجال ونساء في هذه العملية الرامية إلى تأمين الاحتفالات ودرء

وعلى سبيل المثال لا الحصر، عبأت ولاية أمن الدار البيضاء تحت والي الأمن عبد الله الوردي، اليوم السبت، زهاء 6000 شرطي منهم بالزي الرسمي وآخرون مدنيين، إلى جانب مجموعة من الوسائل المادية واللوجستية الجديدة والمتطورة التي لم يسبق استعمالها من أجل حماية المواطنين، حيث سيتم توزيعهم على مختلف شوارع العاصمة الاقتصادية، على غرار المرافق السياحية لاسيما عين الذياب وآنفا ثم مولاي يوسف التي تعرف انتشارا أمنيا منذ أيام.

أما على مستوى عاصمة سوس أكادير، فقد أكد مصطفى إمرابظن، والي أمن أكادير، على جاهزية العناصر الأمنية لتأمين احتفالات ساكنة المدينة وزوارها.

وبسؤاله عن الخطة الأمنية الكفيلة بتأمين الاحتفالات بمدينة أكادير، أشار المسؤول الأمني المذكور، إلى أنها تروم بالأساس تكثيف التواجد الأمني بمختلف جهات المدينة، لاستتباب الأمن والحيلولة دون وقوع حوادث إجرامية ثم حماية الأشخاص وممتلكاتهم.

وتبعا لذلك، فقد تم تضمين المؤسسات الفندقية والمطاعم ضمن أجندة المراقبة الأمنية المشددة، فضلا عن تكثيف التواجد الأمني بالوسط الحضري للمدينة، عبر تعزيز دور الفرقة السياحية وتنصيب دوريات ثابتة وأخرى متحركة، مع إقامة سدود قضائية ونقط للمراقبة بمختلف المحاور بهدف التحقق من هويات الأشخاص ومراقبة المركبات.

على غرار مدن المملكة، أطلقت ولاية أمن مراكش عدد من الوحدات الأمنية استعدادا لاستقبال السنة الميلادية الجديدة 2023.

وطبقا لتعليمات المديرية العامة للأمن الوطني  لمختلف المسؤولين الأمنيين التي تؤكد على ضرورة اتخاذ مجموعة من الترتيبات والعمليات الأمنية، كتنقيط أكبر عدد من المشتبه فيهم، وتنظيم السدود القضائية والإدارية وتكثيف نقاط المراقبة المتواجدة بمداخل المدن والمحاور الطرقية الرئيسية التي تشرف عليها عناصر من الشرطة القضائية وشرطة المرور.

ومن أبرز الآليات الاستباقية التي توظفها المديرية العامة للأمن الوطني في هذا الصدد تفتيش السيارات المشبوهة، وتنقيط مستعملي الطريق والتحقق من هوياتهم.

إلى ذلك أشرف والي أمن مراكش السعيد العلوة على عملية إعطاء انطلاق  مختلف الوحدات الأمنية المرصودة لتأمين  احتفالات رأس السنة، من وحدة التدخل السريع فرقة مكافحة العصابات، فرق الدراجين وحدات المرور.

و في ذات السياق أكد والي أمن طنجة، عبد الكبير فرح، في تصريح صحفي، أنه في إطار الاستعدادات للاحتفالات برأس السنة الميلادية، سطرت ولاية أمن طنجة خطة أمنية محكمة، مستلهمة من توجيهات المديرية العامة للأمن الوطني، من أجل تفعيل التواجد الأمني بجميع المحاور والقطاعات بمدينة طنجة.

هي مهمة نبيلة يخوضها بشكل متواصل وبدون كلل رجال الأمن الوطني بولاية أمن طنجة، على غرار العناصر الأمنية الأخرى على المستوى الوطني، بكل تفان وإخلاص ومن أجل ضمان أمن الأفراد وسلامة الممتلكات.

بالنظر إلى الطابع الاحتفالي لهذه الليلة، تم إقرار تدابير استثنائية، جاءت لتزيد من فعالية الاستراتيجية الأمنية المعتمدة على طول السنة، والتي تقوم بالأساس على ضمان التواجد الأمني القريب من المواطنين، 24 ساعة في اليوم، و 7 أيام في الأسبوع.

وأضاف المسؤول الأمني أن هذه التدابير المتخذة بشكل استثنائي جاءت بالنظر لخصوصية هذه الليلة، وهي استكمال ومواصلة لتنفيذ الاستراتيجية المعتمدة على مدار العام.

لهذه الغاية، تمت تعبئة كافة العناصر الأمنية التابعة لولاية أمن طنجة، للانتشار بالسدود القضائية في مداخل مدينة طنجة، وبنقط المراقبة الثابتة بأهم المدارات والساحات العمومية وبالشريط الساحلي (كورنيش) والأماكن الحساسة، إلى جانب تسيير دوريات متنقلة بالأحياء والتجمعات السكانية.

وشدد والي أمن طنجة على أنه بالنظر إلى ظرفية رأس السنة، تم تجنيد كل الموارد البشرية والآليات اللوجستيكية الموضوعة رهن إشارة ولاية الأمن من طرف المصالح المركزية حتى تمر هذه الليلة في جو آمن، عن طريق تفعيل التواجد الأمني بكل المحاور.

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


42 − 40 =