ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال: الدروس والعبر ” موضوع ندوة علمية في المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية بالمحمدية 

المنبر المغربية :

تخليدا للذكرى 79 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال نظمت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بتنسيق مع الفرع الإقليمي للمندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بالمحمدية و مع مركز البديل الدولي للصحافة والإعلام، ندوة في موضوع: “الذكرى 79 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال: الدروس والعبر”، تحت شعار: “تضحيات السلف مرتكز الخلف في استلهام قيم المواطنة والدفاع عن الوحدة الترابية المغربية”، وذلك عشية يوم الجمعة 20 يناير 2023 بالمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية الفندقية والسياحية بالمحمدية.
بعد استقبال المدعوين، وقبل الاستماع للتدخلات المبرمجة، افتتحت الندوة بكلمة ترحيبية للسيد محمد جبوري المدير الاقليمي بالمحمدية، تلتها كلمة تأطيرية للسيدة عزيزة ابن العراب مسيرة الندوة ومفتشة تربوية. اعقبتها المداخلات التي كانت على النحو التالي:
• وثيقة الاستقلال: قراءة وتحليل
للدكتور نور الدين الفردي – أستاذ بالثانوية التأهيلية الجولان و التي أشار  فيها أن وثيقة المطالبة بالاستقلال كانت في سياقها التاريخي والظرفية التي صدرت فيها، ثورة وطنية بكل المعاني والمقاييس عكست وعي المغاربة ونضجهم وأعطت الدليل والبرهان على قدرتهم وإرادتهم للدفاع عن حقوقهم المشروعة وتقرير مصيرهم وتدبير شؤونهم بأنفسهم وعدم رضوخهم لإرادة المستعمر وإصرارهم على مواصلة مسيرة النضال التي تواصلت فصولها بعزم وإصرار في مواجهة النفوذ الأجنبي إلى أن تحقق النصر المبين بفضل ملحمة العرش والشعب المجيدة.
• تقديم شريط وثائقي خاص بعريضة المطالبة بالاستقلال
للأستاذ عبد الصمد الزبيدي – المندوب الإقليمي لفرع المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالمحمدية و التي أكد فيها أن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، وهي تستحضر بفخر وإكبار هذه الملحمة التاريخية الغنية بالدروس والعبر والطافحة بالمعاني والقيم، تجدد موقفها الثابت من قضية وحدتنا الترابية ومغربية الأقاليم الصحراوية المسترجعة، وتؤكد وقوفها ضد مناورات خصوم وحدتنا الترابية ومخططات المتربصين بسيادة المغرب على كامل ترابه المقدس الذي لا تنازل ولا مساومة في شبر منه”، مشددة على أن المملكة “ستظل متمسكة بروابط الإخاء والتعاون وحسن الجوار والسعي في اتجاه بناء الصرح المغاربي وتحقيق وحدة شعوبه، إيمانا منها بضرورة إيجاد حل سلمي واقعي ومتفاوض عليه لإنهاء النزاع المفتعل حول أقاليمنا الجنوبية. وفي هذا النطاق، تندرج مبادرة منح حكم ذاتي موسع لأقاليمنا الصحراوية في ظل السيادة المغربية”.
• دور الدبلوماسية التلاميذية في دعم الوحدة الترابية الوطنية
للأستاذ بوشعيب حمراوي – رئيس مركز البديل الدولي للصحافة والإعلام

و من جهته أكد الاستاذ محمد جبوري المدير الاقليمي لوزارة التعليم بالمحمدية ، أن ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال (11 يناير 1944) تشكل حدثا تاريخيا بارزا وراسخا في ذاكرة كل المغاربة، يحتفي بها المغاربة وفاء وبرورا برجالات الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، وتخليدا للبطولات العظيمة التي صنعها أبناء هذا الوطن بروح وطنية عالية وبإيمان عميق، وبقناعة بوجاهة وعدالة قضيتهم في تحرير الوطن، مضحين بالغالي والنفيس في سبيل الخلاص من نير الاستعمار وصون العزة والكرامة.

و تابع السيدجبوري أن المغرب وقف عبر تاريخه العريق بعزم وإصرار في مواجهة أطماع الطامعين مدافعا عن وجوده ومقوماته وهويته ووحدته، ولم يدخر جهدا في سبيل صيانة وحدته وتحمل جسيم التضحيات في مواجهة المحتل الأجنبي الذي جثم على التراب الوطني منذ بدايات القرن الماضي ..

حضر هذه الندوة مجموعة من الشخصيات الوازنة ذات الصلة المباشرة بالموضوع والشريكة لقطاع التعليم، بالإضافة إلى ضيوف هذا المحفل العلمي.
وقبل اختتام أطوار هذه الندوة، فتح باب نقاش عام، طرحت من خلاله عدة تساؤلات وتقييم للندوة ومقترحات من أجل تقوية دور المتعلمين ضمن النسيج العام للنظام التربوي قصد خلق جيل له من الوعي ما يخوله ليكوِّن مواطنين مسؤولين مشاركين في شؤون بلدهم ومدافعين عن وحدته الترابية.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


40 − = 32