وفاة المشجعة الرجاوية يخرج الشامتون و الحاقدون لنفث سمومهم 

المنبر المغربية :

الكل يعلم أن وفاة المشجعة نورا ذات 29 ربيعا في المباراة التي جمعت فريق الرجاء الرياضي و نادي الاهلي المصري برسم إياب دور ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم ، كان سببه سوء التدبير و التسيير للشركة المعنية لهذا الغرض و هي شركة كازا ايفنت ..

و عملت السلطات المحلية ومصالح الوقاية المدنية أنذاك.. فور إشعارها بالحادث بالتدخل ، حيث تم تقديم الإسعافات الأولية للمعنية بالأمر، كما جرى نقلها على وجه السرعة إلى المستشفى الجهوي مولاي يوسف لتلقي الإسعافات اللازمة، إلا أنها فارقت الحياة بالمستشفى .

إثر ذلك، تم فتح بحث من قبل المصالح المعنية تحت إشراف النيابة العامة المختصة للكشف عن ظروف وملابسات الحادث .. و الغريب في الامر هو خروج بعض الاصوات النشاز من جحورها الى رمي سماهم الى الاجهزة الامنية التي قامت بمجهودات جبارة للحفاظ على أمن المشجعين الذي انهالو على بوابة واحدة للدخول الى ساحة الملعب .. و هذا يبين حسب بعض المنتقدين ان الاجهزة الامنية كانت مستهدفة من قبل بعض المحسوبين على أعداء الدولة ، و يضيف ذات المنتقدين هؤلاء الذين يخرجون هكذا خرجات يكشفون عن هويتهم المعروفة منذ زمان و هم الموالين لجماعة العدل و الاحسان أو غيرها التي تخدم أجندات خارجية معادية للمملكة المغربية ..

و لعل هذه الخرجات المقيتة التي يركبوا أصحابها على فواجع الناس لا يجنو من ورائها الا كشف عوراتهم .. وبناء على ما سبق أعلاه، الفاجعة صارت أمرا واقعا والمؤسسة الأمنية نزلت بكل ثقلها البشري واللوجستيكي لتأمين المباراة بما يحمي الحق في الحياة أولا وأخيرا، ثم نساءل أيضا مؤسسة “كازا إيفانت” عن دورها في تحييد هكذا مخاطر. لكن يتوجب علينا احترام التخصصات وفسح المجال لأهل الاختصاص من نيابة عامة وقضاء لكشف ملابسات الحادث في أفق ترتيب المسؤوليات واتخاد المتعين قانونا تكريما لروح الشابة نورة التي قادها عشقها لنادي الخضر إلى مثواها الأخير أمس السبت 29 أبريل الجاري. ولكل العدميين نقول لا خير أو أمل يرجى ممن يتراقصون على فواجع الناس لتصفية حسابات لا توجد إلا في مخيلتهم. وكل فاجعة وأنتم فيها شامتون يا راعين أعداء الوطن..لان المغرب و لحمته القوية ستبقى غصة قوية في حناجركم ..

 

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


77 − 74 =