المندوبية الجهوية لوزارة الصحة بالدارالبيضاء تنفي ما تداولته بعض المنابر الاعلامية حول مستودع الاموات بمستشفى مولاي عبدالله بالمحمدية ..

نفت المندوبية الجهوية لوزارة الصحة بالدارالبيضاء نفيا قاطعا ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية من تعاليق تضمنت حسب قولها ‘‘ معطيات مغلوطة ‘‘ حول مستودع الأموات بمستشفى مولاي عبدالله بالمحمدية .

و أكدت المندوبية الجهوية بالدارالبيضاء عبر بلاغ لها يوم أمس الاحد ‘‘ أن بعض المواقع الإلكترونية نشرت تعاليق حول مستودع الأموات بالمحمدية تضمنت “معطيات مغلوطة بهدف الإساءة لهذا المرفق العمومي”، مشددة على أن ” المستودع مجهز بكافة الوسائل الضامنة لحفظ الجثث“.
وأشار ذات البلاغ أن ‘‘ لجنة من المديرية الجهوية للصحة، يرأسها المدير الجهوي ومندوبة الصحة بالمحمدية حلت بهذا المرفق صباح اليوم، وعاينت الوسائل الخاصة بحفظ الجثث، ولم تسجل أي اختلال أو أعطاب تذكر، وأن هذا المستودع يسع ل12 جثة، ويتواجد به حاليا 3 جثث وتسع محلات لحفظ الجثث فارغة. كما تأكد لهذه اللجنة، حسب البلاغ  ، ‘‘ أن جثث البنات الأربعة اللواتي توفين إثر حادثة سير مؤلمة “قد سلمت لذويهن يوم الجمعة في حالة سليمة “.

و في سياق أخر،  استنكرت المندوبية الإقليمية للصحة بالمحمدية الحملات الإعلامية المغرضة التي يتعرض لها قطاع الصحة بالمدينة، مؤكدة حرصها على مواصلة عملها لضمان الخدمات الصحية للمواطنات والمواطنين بهذه المدينة بعيدا عن كل المزايدات.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 49 = 59