شارة اللواء الأخضر الدولي للبيئة ترفرف بالمدرسة الابتدائية الجازولي التابعة للمديرية الإقليمية للمحمدية .

أشرف أمس الأربعاء 26 دجنبر 2019 ، كل من السيد محمد أجود المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية و السيد قائد قيادة زناتة و السيد عمر التدلاوي رئيس جماعة الشلالات على الحفل الإقليمي لرفع اللواء الأخضر بالمدرسة الابتدائية الجزولي التابعة ترابيا لجماعة الشلالات المحمدية و ذلك في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية الذي تشرف عليه وزارة التربية الوطنية ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

و خلال هذا اللقاء قام الوفد بزيارة للأروقة التي أعدتها المؤسسات التعليمية المرشحة للاستفادة من شارة اللواء الأخضر، حيث قدّم تلامذتها شروحات و توضيحات تروم المحافظة على الطاقة و حماية البيئة والحفاظ على الماء ..

وفي هذا الإطار، قال السيد محمد أجود المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية ، بعد كل من النشيد الوطني و كلمة ترحيبية للحضور : ” إن هذا الحفل التتويجي الذي استفادت منه اليوم المؤسسات التعليمية بشارة اللواء الأخضر (11 مؤسسة تعليمية ) ، يندرج في إطار تفعيل اتفاقية الشراكة المبرمة بين الوزارة وبين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ولأجرأة العديد من المشاريع المندمجة للرؤية الإستراتيجية 2015 و2030 ، خاصة منها المرتبطة بتعزيز قيم المواطنة وتشجيع النبوغ والتفوق ..

و يضيف السيد أجود أن الهدف من برنامج المدارس الإيكولوجية هو ترسيخ ثقافة التربية البيئية وفسح المجال للتلاميذ والتلميذات لبناء مشروع بيئي عملي في محيطهم، من خلال منهجية تنبني على محاور رئيسية تهم تدبير النفايات والاقتصاد في استهلاك الماء ، والاقتصاد في استهلاك الطاقة والمحافظة على التنوع البيولوجي .

من جهتها ، أبرزت نعيمة خزري منسقة الإقليمية لخلية التربية البيئية بالمديرية الإقليمية للمحمدية ، الجهود التي تكرسها المؤسسات الحاصلة على شارة اللواء الأخضر، لتنمية الوعي البيئي والنهوض بالتربية البيئية خاصة لدى الناشئة، مشيرة إلى أن حصول مدرسة الجزولي و المؤسسات التعليمية الأخرى على شارة  اللواء الأخضر ، جاء تتويجا لانخراط هذه المؤسسة في برنامج المدارس الإيكولوجية من خلال إنجاز المحاور الثلاثة الرئيسية المطروحة للاشتغال، وهي تدبير النفايات والتقليص من استهلاك الماء والطاقة.

و في ذات السياق أشاد محمد لامة مدير مدرسة الجزولي أن نجاح هذه المؤسسة ونيلها شرف رفع اللواء الأخضر ، هو نجاح للمديرية الإقليمية خاصة وللأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين عامة، وأن ترسيخ يضيف السيد لامة : ” هذه القيم البيئية عمل سيعود بالنفع على بيئتنا والحفاظ عليها، مضيفا أن هذا الحفل كان مناسبة لتتويج كل الفاعلين في صنع هذا الانجاز الايكولوجي .

عرف حفل التتويج الذي حضره كل من السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية و السيد قائد قيادة زناتة والسيد ممثل الدرك الملكي زتاتة و السيد رئيس جماعة الشلالات و السيدة رئيسة قسم الشراكة و التواصل بالمديرية الاقليمية والسادة رؤساء المصالح بالمديرية و السيدات و السادة  منسقين خلية التربية البيئية بالمديرية و السيدات و السادة منسقين و منسقات خلية البيئة بالأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بالدارالبيضاء و السادة مديروا المؤسسات التعليمية العمومية و الخصوصية التابعين للمديرية الإقليمية للمحمدية و السادة ممثلي النقابات و السادة ممثلي جمعيات المجتمع المدني بالإضافة الى مجموعة من المنابر الاعلامية .

وفي الختام تم رفع اللواء الأخضر بمدرسة الجازولي و دعوة الجميع الى حفل شاي ..

وتجدر الإشارة إلى أن اللواء الأخضر هو شارة دولية معروفة للامتياز البيئي، وتبقى معايير تقييم المؤسسات التعليمية التي تستحق منح شارة “اللواء الأخضر” تابعة لمعايير المؤسسة الدولية للتربية البيئية، التي تشمل احترام المراحل السبعة الرئيسية للبرنامج، وضرورة اشراك التلاميذ لاكتساب ممارسات جيدة، والتواصل مع المدارس الإيكولوجية الوطنية والدولية.

 

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 2 =