بيان اتحاد مغاربة الخارج إيطاليا : نحن جنود مجندة وراء قائدنا الأعلى صاحب الجلالة محمد السادس و خدام لوحدتنا الترابية

توصلت المنبر المغربية ببيان من لدن اتحاد مغاربة الخارج إيطاليا هذا نصه :

بــــيـــــان

بسم الله الرحمان الرحيم

قال الله تعالى:” يا أيها الذين أمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا و اذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون ”  صدق الله العظيم سورة الأنفال

تحية نضالية و دام العز و النصر للوطن و للجالس على عرشه .

إخوتي الكرام :

أيها المناضلون أيها الغيورون على وحدة الوطن سنظل صامدين لن يحيدنا عن طريق كمغاربة المهجر و ككل مغربي داخل و خارج الوطن عن تشبتنا بالذوذ عن كل شبر من أراضينا  المغربية  رغم السموم التي ينفثها في مسيرتنا أعداء وحدتنا الترابية و عملاء المرتزقة فنحن لهم بالمرصاد  كما تصدى أجدادنا من قبلنا لأعداء الوطن و استلوا حريته من بين براثينه، فهيهات، هيهات أن تزرعوا الفتنة بين صفوفنا المتراصة، و هذه من سمات المغاربة التي أذهلت العالم فرغم كل المناورات و كل النوايا السيئة لبث و زرع البلبلة ظل الوطن متشبتا بوحدته و مغربيته من شماله إلى جنوبه ينعم في الأمن و الأمان و الإستقرار و هذا ما يغيظ أعداء الوطن.

و هذا مآلنا أيضا كمغاربة المهجر فنحن جزء لا يتجزأ من الوطن الأم نضحي بالغالي  و النفيس من أجله  بل كان ككل المغاربة الغيورين على قضيتهم المقدسة، باحثين عن كل السبل و الفرص و متلقفين كل الأيدي لإجتثات الألغام التي تزرعها أفكار المناوئين لقضيتنا الوطنية لدى الرأي العام الايطالي.

فكفانا الإختباء وراء جبة الواعظ الذي يدفن رأسه في الرمال و لا ينفض عنه الغبار إلا للإنتقاذات الهدامة لكل المشاريع البناءة لمواجهة أجندة الإنفصاليين التي تخدمهم سياسة ”فرق تسد  ” .

و من هذا المنبر ، واجبنا الوطني لا يقبل المساومة و لا المزايدة فنحن جنود مجندة وراء قائدنا الأعلى صاحب الجلالة محمد السادس و خدام لوحدتنا الترابية و نحن و بدون منازع ككل مغربي و مغربية و في كل بيت مغربي داخل الوطن و خارجه لم يتوان أحد من أفراد أسرته من قريب أو من بعيد عن المشاركة في الوحدة بين جميع المغاربة  أو قاوم أبوه أو جده من أجل استقلال الوطن و كان أحد من كنفه بطل من أبطال التحرير.

فنحن رؤوسنا مرفوعة و هاماتنا عالية نشد أزر بعضنا البعض و تضامننا في بلاد المهجر في الصراء و الضراء مصدر قوتنا كما أن الإعتزاز بهويتنا وأصولنا المغربية ستقوي  عزائمنا للإستمرار في التصدي  لكسر شوكة الاعداء كما ستوحد أصوات الجالية المغربية من أجل النضال المستميت والإنخراط الفعلي عن قضيتنا الوطنيةومم لاريب  فيه أن مسؤولية حمل مشعل  النضال الوطني من طرف ابناء الجالية من أجل قضيتنا المقدسة يبقى على عاتق المسؤولين في الوطن الأم  مسؤولية الجالية في المهجر .

و لهذا و ذاك فمرحى لكل الإنتقادات البناءة و لا للإ نتقادات الهدامة لمشاريعنا الوطنية لتغليط الرأي العام و لنعقد شراكات فاعلة و لنبرمج للقاء ات تشاورية و لنفتح ورشات للملمة الصف المغربي و تقوية بنياته و شل حركة أعداء الوطن و الدفاع عن مصالح جاليتنا، و تحفيزها للإنخراط في العمل الجمعوي التطوعي و المبادرات التضامنية.

و نناشد كل الغيورين على الوطن الأم أن نبقى على يقظة يدا في يد و أيدينا مفتوحة حتى للذين حادوا عن الطريق صالح المجتمع المدني، و حناجرنا ستظل تهتف في كل المحافل

‘الله الوطن الملك ”المغرب مغربنا” و هذا هو الجوهر الذي تلتقي عنده كل خلافاتنا و تنتهي كل حساباتنا الشخصية و نختم بقوله تعالى :” وعد الله الذين آمنوا و عملوا الصالحات لهم مغفرة و أجر عظيم ” صدق الله العظيم  ..سورة المائدة

اتحاد مغاربة الخارج إيطاليا




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


26 + = 27