المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية تحتفي بأطرها النسائية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

على غرار بعض المديريات الاقليمية لوزراة التربية الوطنية التي احتفت بنسائها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن مارس من كل سنة ، نظمت المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية يوم 10مارس 2020 ،  لقاءا يروم الاعتراف بالمجهودات الجبارة التي تقدمنه نساء التعليم على مستوى كل المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية بل إنها كانت حسب بعض الحاضرات ، لحظات معبرة ملؤها التقدير والاعتراف ، ملأت أرجاء قاعة الاجتماعات بالمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية ، إنها تضيف ذات المتحدثة : ” هي مناسبة عميقة الدلالة في بعدها الاعتباري من خلال هذا الحفل الذي نظمته المديرية على شرف نساء التعليم بمختلف مراتبهن كل باسمها و صفتها على مستوى عمالة المحمدية .

هذا الحفل الذي ترأسه السيد محمد أجود المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بحضور رؤساء المصالح وأطر وموظفي المديرية الاقليمية و السيدات و السادة مديرات و مديري المؤسسات التعليمية ،و عدد من الاطر التربوية..

و ألقى السيد أجود كلمة بالمناسبة رحب من خلالها بالحضور ومهنئا النساء المغربيات ونساء التعليم خصوصا بيومهن العالمي لما له من رسالة عميقة وإشارات نبيلة المغزى للمرأة ودورها الخلاق والريادي في بناء مسيرة الشعوب والأمم ، وتطور حضارات إنسانية جنبا إلى جنب الرجل، باعتبارها نصف المجتمع وشريكة أساسية له في مسيرة النماء والبناء والتقدم، مبرزا الحضور القوي للمرآة المغربية في أهم المحطات الوطنية الكبرى ومواقفها النبيلة عبر التاريخ وأدائها لرسالة التربية والتكوين بتفان وإخلاص بجانب أخيها الرجل مشيرا في الآن ذاته إلى الجهود الحتيتة التي مافتئت تبذلها بلادنا من أجل ضمان تمثيلية وازنة للمرأة في مجال تدبير الشأن العام، والسعي إلى تحقيق المناصفة كما نص عليها دستور المملكة، وكذا بناء المشروع المجتمعي المغربي الديمقراطي الحداثي ، وإرساء المشروع البيداغوجي من خلال تحديث المدرسة العمومية، من اجل جيل جديد يستوعب حاجيات ومتطلبات المغرب الحديث ،ويستلهم مجموعة من القيم الكونية في تناغم مع الرؤية الإستراتيجية لإصلاح المنظومة التربوية التي تتأسس على مبادئ الإنصاف وتكافؤ الفرص والارتقاء بالفرد والمجتمع .

هذا، وتمحورت كلمات بعض الأطر النسائية العاملة بالمديرية حول الدور الريادي للمرأة بقطاع التربية والتكوين ومساهمتها في التنمية البشرية والرقي بالمجتمعات ، وكذا المبادرات الرائدة والشجاعة التي تقوم بها النساء المغربيات في مختلف المواقع والمجالات في بناء صرح هذا الوطن.

ليختم الحفل بإهداء باقة ورد وتقديم تهنئة للأطر النسوية العاملة بقطاع التعليم و التابعات للمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية

اللقاء خلف أثرا بالغا في صفوف النساء المحتفى بهن نظرا ، لكونه حسب إحداهن كان محطة بارزة لتقييم حصيلة إيجابية في سجل المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية وهذا سيزيد حتما حسب ذات المتحدثة في تشجيع المرأة المغربية في البذل مزيد من الجهد حتى تكون في مستوى أكثر نجاعة و عطاءا ..فشكرنا تختم  ــ ذات المسؤولة كلمتها ــ موصول الى كل من السيد محمد اجود المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية و كل المنظمين لهذا الحفل الاعترافي ، الذي جاء في مناسبة دقيقة ، تعبر عن مدى تجاوب الجميع مع مجهودات المرأة المغربية ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


67 − 62 =