” كورونا ”  يجمع مديرية التعليم بالمحمدية و الخلية الطبية الجهوية للاكاديمية الجهوية للتربية و التكوين للدرالبيضاء ــ سطات و مندوبية الصحة بالمحمدية و مدراء المؤسسات التعليمية في لقاء تحسيسي بالمحمدية .

نظمت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية لقاءا تحسيسيا حول وباء كورونا لفائدة مديرات و مديري المؤسسات التعليمية بعمالة المحمدية يوم الجمعة 13 مارس2020 بقاعة الاجتماعات بمقر المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية  .

افتتح السيد محمد أجود المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالمحمدية ، اللقاء بكلمة ترحيبية تحدث فيها عن الإطار العام للحملة التحسيسية الخاصة بوباء كورونا والاجراءات الاحترازية و الوقائية داخل المؤسسات التعليمية.

و بعدها ألقى الدكتور كديلي نوفل رئيس الخلية الطبية الجهوية بالاكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة الدرالبيضاء ــ سطات ، عرضا مستفيضا حول وباء كورونا المستجد من خلال اعراض الوباء وكيفية الوقاية منه.. و التي تحدث فيها الدكتور عن كونه فصيلة من إحدى الفيروسات التي قد تسبب المرض للحيوان والإنسان.  و من المعروف يضيف نوفل أن عدداً من فيروسات كورونا تسبب للبشر حالات عدوى الجهاز التنفسي التي تتراوح حدتها من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد وخامة.

و تتمثل ــ يضيف الدكتور نوفل ــ الأعراض  الأكثر شيوعاً لمرض كوفيد-19 في الحمى والإرهاق والسعال الجاف. وقد يعاني بعض المرضى من الآلام والأوجاع، أو احتقان الأنف، أو الرشح، أو ألم الحلق، أو الإسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض ودون أن يشعروا بالمرض .. كما تزداد احتمالات إصابة المسنين والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة أساسية مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو داء السكري، بأمراض وخيمة.. وينبغي للأشخاص الذين يعانون من الحمى والسعال وصعوبة التنفس الاستشارة الطبية لدى أقرب مستوصف صحي أو لدى الطبيب الخاص.

و يتابع الدكتور في عرضه ، يمكن  أن تصاب الأشخاص بعدوى مرض فيروس كورونا ، عن طريق الأشخاص الآخرين المصابين بالفيروس. ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بمرض كوفيد-19 أو يعطس. وتتساقط هذه القُطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص. ويمكن حينها أن يصاب الأشخاص الآخرون بمرض كوفيد-19 عند ملامستهم لهذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس عينيهم أو أنفهم أو فمهم. كما يمكن أن يصاب الأشخاص بمرض كوفيد-19 إذا تنفسوا القُطيرات التي تخرج من الشخص المصاب بالمرض مع سعاله أو زفيره. ولذا فمن الأهمية بمكان يتابع نوفل الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على متر واحد على الاقل ..

و للوقاية من الاصابة من فيروس كورونا المستجد يشدد الدكتور كديلي نوفل في عرضه ، يمكن الالتزام بمجموعة من الاحتياطات اللازمة نذكر منها :

ـــ  تنظيف اليدين و فركهما جيداً بانتظام و باستمرار بالماء و الصابون أو بمطهر كحولي لليدين في حالة عدم وجود الماء لان الاقبال على هذه الطريقة ، تقتل الفيروسات العالقة على مستوى اليدين خصوصا عند ملامستنا للاسطح أو مصافحة شخص مصاب لا قدر الله ..

ــ  استعمال المرفق او منديل ورقي في حالة السعال أو العطس و رميه في القمامة .

ـــ  ضرورة ترك مسافة متر واحد على الاقل بينك و ين الشخص الذي يسعل أو يعطس .

ـــ  تجنب الاحتكاكات المباشرة كالعناق أو المصافحة أو إلقاء التحية عن طريق الوجه ..

ــ  تجنب بعض التجمعات مثل الحمام او بعض اللقاءات التي يكون فيها الاحتكاك قريبا تفاديا لوجود بعض الحالات التي قد تسبب العدوى ..

ولم يفت للدكتور كديلي في هذا السياق ،  أن يلفت إنتباه السادة المديرات و المديرين بأن يكونوا يقظين مع بعض الحالات التي قد تصادفهم في مسارهم الدراسي و التي تتمثل في الاستشارة الطبية الضرورية في بعض الاعراض التي تظهر على مستوى التلاميذ و التلميذات ،ومدى مصاحبتهم بكيفية تتبع حالاتهم الصحية و التقيد الصارم بالتعليمات الطبية كالرخص المرضية للتلاميذ و مدى انتهاء صلاحيتها لمعاودة التحاقهم بمتابعة دراستهم في حالة التشافي ..

و من جهتها ثمنث الدكتورة بوطالب زكية طبيبة الصحة المدرسية التابعة للمندوبية الاقليمية وزارة الصحة بالمحمدية ، كل الخطوات التي جاء بها عرض الدكتور نوفل و أضافت في الوقت ذاته إمكانية التواصل بين المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بالمحمدية و المؤسسات التعليمية في حالة وجود بعض الحالات التي تستدعي التدخل الصحي …

لتتناول السيدة نعيمة خزري المنسقة المسؤولة عن الصحة المدرسية بالمديرية تنظيم بعض التدخلات الوجيهة للسيدات و السادة المديرين حول هذا الوباء و التي تمت الاجابة عليها من طرف الدكاترة الاجلاء ..

ليختم السيد محمد أجود كلمته بالشكرالموصول لكل من الدكتور نوفل كديلي على عرضه المستفيض و القيم و السيدات و السادة المديرات و المديرين و الدكتورة زكية بوطالب و كل الحضور الكريم كل بإسمه و صفته ..

 

 

 

 

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


71 + = 75