جلالة الملك محمد السادس و خطته الاستباقية في التصدي لفيروس كورونا

تنفيذا للتعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس في تفعيل خطته الاستباقية للحد من انتشار وباء كورونا ، و تفعيلا لقرار وزارة الداخلية المتمثل في حالة الطوارئ الصحية و دخول البلاد في عزلة صحية لاحتواء كوفيد 19 لإبقاء الوباء تحث السيطرة و بالتالي القضاء عليه ..و لتعزيز هذه الاجراءات الاحترازية دخلت قوات من الجيش إلى شوارع الدارالبيضاء أمس الجمعة ، للمساهمة في فرض حالة الطوارئ الصحية وتقييد حركة تنقل الأشخاص، التي تم تطبيقها بالمغرب انطلاقا من مساء أمس الجمعة على الساعة السادسة مساءا  إلى أجل غير مسمى، بغية إبقاء جائحة “كورونا” تحت السيطرة .

ورافقت مدرعات تابعة للقوات المسلحة الملكية دوريات مشتركة مع عربات أمنية وأخرى تابعة للسلطات العمومية وجابت عددا من الأحياء، بغية تحسيس الأشخاص المتجولين بخطورة الوضع وإلزامهم العودة إلى منازلهم للحد من تفشي العدوى بفيروس “كورونا” المستجد ..

و قد تم تسيير هذه الدوريات المشتركة بين الجيش والأمن والسلطات المحلية والقوات المساعدة على الخصوص نحو الأحياء الشعبية التي كسر عدد منها حالة الطوارئ الصحية المعلن عنها من طرف وزارة الداخلية

و في غضون ذلك، عرفت وتيرة الحركة والتجوال، صباح اليوم السبت، مع دخول قرار فرض حالة الطوارئ الصحية وتقييد حركة تنقل الأشخاص تراجعا كبيرا بجميع شوارع و أزقة أحياء العاصمة الاقتصادية ..

و بتزامن ذلك عملت السلطات العمومية مصحوبة بدوريات للدرك الملكي و الشرطة و القوات المساعدة على القيام بعمليات التحسيس بتفعيل  حالة الطوارئ التي فرضها واقع فيروس كورونا الذي اجتاح العالم بأسره .




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


30 − 25 =