عناصر الدرك الملكي لكل من عين حرودة و الشلالات في قلب معركة مستميتة ضد فيروس كورونا

المنبر المغربية : المصطفى سلكي

عناصر الدرك الملكي لكل من عين حرودة و الشلالات على غرار زملائهم  على الصعيد الوطني، لا تفتر همتهم عندما يتعلق الأمر بهذا العدو الخفي وعلى مستوى مختلف نقاط المراقبة والحواجز الثابتة والقضائية الموضوعة في عدد من الأماكن بكل من الشلالات و عين حرودة ، يسهر أفراد عناصر الدرك الملكي المسلحون بالجدية والصرامة، على الاحترام الدقيق للقانون، ذلك أنهم يجدون أنفسهم في أغلب الأحيان، مدعوين إلى تدبير وضعيات معقدة تقتضي منهم اليقظة والتبصر والاستباقية والنجاعة.

بالليل كما في النهار، تعبأت عناصر الدرك الملكي لكل من هاتين المدينتين الصاعدتين عين حرودة و الشلالات على غرار زملائهم عبر مجموع التراب الوطني، بدون ملل أو كلل، في الجهود الرامية إلى فرض الاحترام الدقيق للتوجيهات المعلنة في إطار حالة الطوارئ الصحية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19 ) .

وعلى امتداد اليوم وإلى وقت متأخر من الليل، يتقلد رجال الدرك عند الحواجز الأمنية مهمة نبيلة تتمثل في الجمع بين المراقبة والمعاينة والتحسيس، إلى جانب التفتيش النظامي لكافة أصناف المركبات (سيارات وشاحنات)، التي تمر عبر هذا المحور الطرقي عند الانطلاق أو عند مدخل ابن جرير.

وفي ممارستهم لمهامهم اليومية، يسهر الدرك الملكي على الاحترام التام لتدابير حالة الطوارئ الصحية، مع منع التنقلات بين المدن الذي قد يحدث بين الفينة والأخرى في خرق للقواعد السارية، باستثناء الحالات المرخص لها بالتنقل من لدن السلطات المختصة.

و في السياق ذاته تضطلع عناصر الدرك الملكي بكل من الشلالات و عين حرودة بمهمة السهر على احترام مستعملي الطريق للارتداء الإلزامي للكمامات، مع التأكد من سبب خروجهم وتنقلهم. وفي تدبيرهم اليومي للوضعيات المتعددة والمعقدة أحيانا، لا يتردد عناصر الدرك الملكي في تنبيه المخالفين لحالة الطوارئ الصحية.

 

 

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


34 − = 28