الخطاب الملكي :  هذا المرض موجود، ومن يقول عكس ذلك، فهو لا يضر بنفسه فقط، و إنما يضر أيضا بعائلته وبالآخرين

المنبر المغربية :

الشدة و الصرامة اسلوبان بديا واضحي المعالم منذ البداية على الخطاب الملكي السامي و هذه النبرة بمثابة تنبيه من جلالة الملك إلى أنه “بدون سلوك وطني مثالي ومسؤول، من طرف الجميع، لا يمكن الخروج من هذا الوضع، ولا رفع تحدي محاربة هذا الوباء ” .

بل أكثر من ذلك، كان تأكيد صاحب الجلالة واضحا على أنه “بدون الالتزام الصارم والمسؤول بالتدابير الصحية، سيرتفع عدد المصابين والوفيات، وستصبح المستشفيات غير قادرة على تحمل هذا الوباء، مهما كانت جهود السلطات العمومية، وقطاع الصحة ” .

وفي خضم هذا التنبيه، حرص الخطاب الملكي على ربط الماضي بالحاضر، حيث أبان المغاربة عن نفس الالتزام والتعبئة الاجتماعية التي عبر عنها السلف في تلاحمه القوي بين العرش والشعب في مواجهة الصعاب، وتجددت هذه القيم والمبادئ والالتزام في المرحلة الأولى من مواجهة (كوفيد-19)، مما كان له الأثر في الحد الانعكاسات الصحية لهذه الأزمة ومن تخفيف آثارها الاقتصادية والاجتماعية.

وقال جلالة الملك “وفي هذا الإطار، قامت الدولة بتقديم الدعم لفئات واسعة من المواطنين، وأطلقنا خطة طموحة وغير مسبوقة لإنعاش الاقتصاد، ومشروعا كبيرا لتعميم التغطية الاجتماعية لجميع المغاربة”، مؤكدا جلالته “على ضرورة تنزيل هذه المشاريع، على الوجه المطلوب، وفي الآجال المحددة” ” .

وأمام ارتفاع حالات الإصابة وفي أعداد الوفيات ومع ما يسجل من كثرة الحالات الحرجة، في الأسابيع الأخيرة، دقت الكثير من الأصوات ناقوس الخطر الذي ردده جلالة الملك محمد السادس في خطابه السامي بالتأكيد على “أننا لم نكسب بعد المعركة ضد هذا الوباء، رغم الجهود المبذولة. إنها فترة صعبة وغير مسبوقة بالنسبة للجميع ” .

إنها فترة تقتضي من الجميع التخلص من الأفكار والسلوكات التي تساهم في تكريس الوباء عوض محاربته. وهنا قطع صاحب الجلالة الشك باليقين عندما أكد جلالته “أن هذا المرض موجود؛ ومن يقول عكس ذلك، فهو لا يضر بنفسه فقط، و إنما يضر أيضا بعائلته وبالآخرين ” .

ودعا صاحب الجلالة “كل القوى الوطنية للتعبئة واليقظة، والانخراط في المجهود الوطني، في مجال التوعية والتحسيس وتأطير المجتمع، للتصدي لهذا الوباء

و من هذا المنطلق يمكن ان نقول ان الخطاب الملكي دق ناقوس الخطر حول خطر فيروس كورونا و تحدياته على المغرب، مشيرا إلى أن الملك طالب المغاربة باتباع سلوك وطني مسؤول بعد أن قام بتشخيص دقيق وواقعي لفيروس وتأثيراته ومخاطره الكثيرة والمتنوعة . و يمكن ان نضيف أن جلالة الملك محمد السادس شدد على تفادي كل هذه الانعكاسات في ظل أوضاع هشة و تحديات اقتصادية كبرى، وحتى لا نضطر إلى العودة إلى الحجر الشامل وما يشكله من معاناة وتأثير سلبي على جميع مناحي الحياة،معتبرا أنه حل مؤلم ولكن وارد في أي وقت.

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 5 =