إعتقال نائب وكيل الملك و 12 عنصر أمن بالدارالبيضاء في قضية تتعلق بالارتشاء

مازالت قضية نائب وكيل الملك بالمحكمة الزجرية عين السبع بالدار البيضاء تضمر أسرارا كثيرة ومثيرة، وهي القضية التي من شأنها أن تسقط العديد من الرؤوس على أعلى مستوى من المسؤولية .

و بعد ترصد ومراقبة دامت عدة أشهر ، جرى أمس الخميس إعتقال نائب وكيل الملك لدى المحكمة الزجرية بالدارالبيضاء ” ه ل ” والتي إلتحق بها مؤخرا قادما من المحمدية ، كما تم توقيف 12 عنصرا أمنيا بتعليمات صادرة عن الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بالدارالبيضاء ، وإيداع الجميع بسجن عكاشة من أجل محاكمتهم طبقا للقانون وفق فصول المتابعة ، بعد الإستماع لنائب الوكيل في إطار مسطرة الإمتياز القضائي .

وقد تم إلقاء القبض أمس الخميس على نائب وكيل الملك ، بعد نصب كمين محكم بإشراف النيابة العامة ، حيث كان القاضي موضوع بحث وترصد سريين ، بعدما حامت الشكوك حول ملف مابات يعرف ب ” قضية لحم الكلاب والحمير المذبوحة ” غير أن توقيفه أمس يتعلق بقضية إرتشاء بالملايين تورط فيها إلى جانب عدد من الدركيين ، كما أن هذه القضية تنذر بفضح المزيد من الأسرار التي لها علاقة باستغلال النفوذ والشطط والإختلالات المهنية الخطيرة المؤدية إلى عقوبات قد تصل إلى عشرة سنوات .

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


77 + = 80