سلوكيات الاحتفاء بليلة عاشوراء ..تمظهرات تسائل المجتمع

عاشت مدينة الدارالبيضاء كغيرها من بعض المدن ليلة أمس على إيقاع بعض السلوكيات المرفوضة مجتمعيا تتمثل في حرق إطارات العجلات و استعمال المفرقعات محدثة ذوي و انفجارات تهز المارين و تقض مضجع الساكنة ، إنها تمظهرات ترافق طقوس و عادات عاشوراء تسائل المجتمع المغربي من أجل إعادة ضبط الايقاع الحقيقي للاحتفال بهذه المناسبة بشكل مناسب ..

في هذا الصدد، صرح أحد المواطنين للجريدة على أن “ليلة عاشوراء أصبحت مثل حرب ندخل فيها كل سنة”، مضيفا أن “الشباب يقومون بأعمال تخريبية والسلطات لم تتدخل في الوقت المناسب ” .

واكد المتحدث ذاته، على أنه يجب على السلطات العمومية أن تتدخل قبل عاشوراء، عن طريق منع بيع الشهب الاصطناعية، والألعاب النارية.

انها ليلة سوداء تلك التي عاشتها السلطات العمومية أمس السبت 29 غشت الجاري، بمدينة الدار البيضاء، حيث أقدم مجموعة من الشباب على اضرام النار في إطارات العجلات تعبيرا عن احتفالهم بعاشوراء .

وفي ذات السياق، علمت المنبر المغربية على أن العمليات الأمنية لمساء أمس اسفرت عن اعتقال العديد من الشباب، بسبب خرقهم حالة الطوارئ الصحية، واستعمال الألعاب النارية في الشارع العام، بالإضافة الى اضرام النار في الطريق العام، حيث سيتم تقديم هؤلاء الشباب على أنظار النيابة العامة يوم غد الاثنين ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 81 = 85