مديرية الحموشي تحرص على مساعدة شرطي سابق أحيل على التقاعد لأسباب صحية ماديا ومعنويا

قالت المديرية العامة للأمن الوطني إنها اطلعت على تدوينة منسوبة لموظف شرطة سابق أحيل على التقاعد لأسباب صحية، منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي وتناقلتها بعض المنابر الإعلامية الوطنية، تتحدث عن الوضعية الصحية والإدارية والمالية للمعني بالأمر الذي كان ضحية حادثة سير، مؤكدة أنها، وعلاوة على المعاش الممنوح له، فقد حرصت على مساعدته ماديا ومعنويا.

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها اليوم الثلاثاء، أنه وتنويرا للرأي العام، ورفعا لكل لبس قد تتسبب فيه الأخبار المنشورة في هذا الصدد، تحرص المديرية على التذكير بأن الأمر يتعلق بمقدم شرطة سابق كان يعمل بقسم الأسفار الرسمية بمديرية الأمن العمومي، وأنه تعرض لحادثة سير بعد الانتهاء من مهمة رسمية بتاريخ 29 شتنبر 2013، أصيب على إثرها بكسور مزدوجة تسببت له في إعاقة جسدية.

وأضاف البلاغ أنه، وطبقا لأحكام الفصلين 45 و46 من النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية، والمادتين 10 و13 من المرسوم الذي تحدد بموجبه كيفية تطبيق مقتضيات النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية، المتعلقة بالرخص لأسباب صحية، فقد تمت إحالة ملف الموظف المعني بالأمر على المجلس الصحي وعلى لجنة الإعفاءات عملا بما تقتضيه المقتضيات القانونية ذات الصلة.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


33 + = 39