العلاقات بين الرباط و دبي ..رؤية ثاقبة للعلاقات المثلى بين البلدين

تعكس برقية التهنئة التي بعث بها جلالة الملك محمد السادس إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني، حرص قائدي البلدين على تطوير العلاقات الاستراتيجية على مختلف الأصعدة، السياسية منها والاقتصادية و الثقافية، بما يخدم الرؤية الثاقبة للعلاقات المثلى بين الامارات والمغرب، والتي وضع أسسها الأولى، الراحلان الملك الحسن الثاني والشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وعلى نفس النهج واصل جلالة الملك محمد السادس، والشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، مسلسل  بناء وترسيخ وتوطيد هذه العلاقات الإماراتية المغربية، بخطى حثيثة نحو الارتقاء والتطور وتوجت بافتتاح قنصلية عامة للإمارات بمدينة العيون قبل أسابيع، واشادة أبوظبي بخطوة الجيش المغربي بغية تطهير معبر الكركرات من المرتزقة.

واحتفال دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الأربعاء الثاني من شهر دجنبر، بالذكرى الـ49 لقيام اتحاد الإمارات السبع؛ مناسبة لسليط الضوء على عمق العلاقات الثنائية المغربية الإماراتية وجذورها التاريخية، وآفاق تطويرها مستقبلا.

أسس تاريخية

يعد المغرب من أوائل البلدان التي دعمت قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، اذ تعود العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى سنة 1972، وأُنشئت سفارة لدولة الإمارات بالرباط بتاريخ 21/6/1972، بموافقة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وقبل ذلك وجه الملك الحسن الثاني سنة 1970 دعوة رسمية إلى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي قام في أبريل 1971، بزيارة الى المملكة المغربية، قبل تأسيس اتحاد الإمارات في 2 دجنبر 1971، لتتوطد أكثر بعد تأسيس دولة الإمارات.
علاقات سياسية  قوية

تتأسس العلاقات السياسية بين المغرب والامارات على تعزيز التشاور والتنسيق السياسي إزاء القضايا ذات الاهتمام المشترك وفي المحافل الدولية، حيث دأبت الإمارات العربية المتحدة على مساندة المغرب في كل قضاياه، وعلى رأسها قضية الصحراء المغربية، وذلك داخل منظمة الأمم المتحدة وفي إطار الشراكات الجهوية، كما أن المغرب يدعم موقف دولة الإمارات العربية المتحدة في موقفها بشأن احتلال إيران للجزر الثلاث أبوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى.

كما تم في اطار تعزيز التشاور الثنائي إرساء عدد من الآليات مثل اللجنة العليا المشتركة المنشئة بموجب اتفاق سنة 1985، التي عقدت دورتها الخامسة للجنة العليا المشتركة ماي 2018 في ابوظبي برئاسة وزيري خارجية البلدين.

وفي شهر نونبر 2019، عقدت الدورة الثانية للجنة القنصلية بالرباط، كما يضم الإطار القانوني للتعاون 95 اتفاقية ومذكرة تفاهم وبرنامج تنفيذ بين البلدين، من أبرزها اتفاقية التعاون الاقتصادي والتجاري والتقني، واتفاقية إقامة منطقة تجارة حرة بين البلدين، واتفاقية تشجيـع وحماية الاستثمارات الموقعة سنة 2004، واتفاقية تفادي الازدواج الضريبي ومنع التهرب الجبائي، بالإضافة إلى مجموعة من الاتفاقيات الأخرى التي تشمل العديد من المجالات.

مشاريع استثمارية تنموية نوعية

وساهمت الإمارات في عدد من المشاريع المغربية، اذ ساهم صندوق أبوظبي للتنمية منذ سنة 1976، في تمويل 81 مشروعا في مناطق مختلفة بالمغرب بقيمة 9 مليار درهم إماراتي (5.5 مليار درهم على شكل منح حكومية، و3.5 مليار درهم إماراتي على شكل قروض ميسرة)، وذلك في قطاعات النقل والمواصلات (20.5 %)، والصناعة (%1,4)، والإسكان (%21,9)، والخدمات الاجتماعية والصحية (%27,4)، والكهرباء والمياه (%9,6)، والفلاحة (%8,2)، ومشاريع تنموية (%11) .

من جهة أخرى، تأتي الاستثمارات والتمويلات المباشرة الإماراتية بالمغرب في المرتبة الأولى عربيا، كما أصبحت تتصدر الاستثمار الأجنبي في سوق الأسهم المغربية بقيمة سوقية تناهز 88.9 مليار درهم (9.36 مليار دولار)، بزيادة 1.6%، وأصبحت الاستثمارات الإماراتية تمثل حصة 47 % من إجمالي الاستثمارات الخارجية في الأسهم المغربية المدرجة في البورصة.

في سنة 2018، بلغت الاستثمارات الإماراتية المباشرة في المغرب 2.79 مليار درهم، وما يناهز 2 مليار و441 مليون درهم مغربي سنة 2019، ومليار 300 مليون درهم في النصف الأول من سنة2020، وهو ما جعل الإمارات أول مستثمر عربي في المغرب بقيمة استثمارية إجمالية تبلغ 15 مليار دولار، وذلك من خلال 20 مؤسسة وشركة عاملة في قطاعات العقار والسياحة والفلاحة والصناعة والصحة.

اسهام اماراتي في مشاريع خيرية

الى جانب ذلك، ساهمت دولة الإمارات في مشروعات خيرية عديدة؛ مثل مستشفى الشيخ زايد بالرباط، ومستشفى الشيخ خليفة بالدار البيضاء، ومستشفى محاربة داء السرطان بالرباط، والوحدة الطبية المتنقلة لجراحة العيون، ومستشْفيات أخرى، إلى جانب بناء الطرق السيارة والسدود.

ويصل مجموع قيمة واردات المغرب من الإمارات سنة 2019، الى  6974.6 ملايين درهم (مغربي)؛ فيما بلغت قيمة الصادرات إلى الإمارات 585.9 ملايين درهم، من بينها 29.1 مليون درهم كصادرات من السيارات السياحية.

التعاون الثقافي والديني

تشمل مجالات التعاون بين المغرب والامارات، القضايا الدينية والثقافية من خلال إنشاء صندوق إماراتي مغربي لإحياء التراث الإسلامي، تتولى لجنة مشتركة، برئاسة وزيري الشؤون الإسلامية والأوقاف بالبلدين، الإشراف عليه ووضع البرامج التنفيذية لتحقيق أغراضه.

أما في المجال التربوي والتعليمي، فتحتضن أبوظبي، منذ سنة 2009، صرحا تعليميا مغربيا يتمثل في فرع لجامعة محمد الخامس بأبوظبي، وفرع لها في إمارة عجمان، فضلا عن ذلك يشتغل المغرب والامارات بشكل مستدام من اجل ترسيخ التسامح والتعايش والاعتدال، ومحاربة كل أشكال الانغلاق والتزمت والتطرف، وذلك من منطلق الرسالة العالمية النبيلة التي يحمل لواءها جلالة الملك محمد السادس، امير المؤمنين، و الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 9