الرئيس المؤسس لمنتدى كرانس مونتانا :  الاعتراف الرسمي للولايات المتحدة بمغربية الصحراء .. إنهاء لوضع غير سليم

اعتبر الرئيس المؤسس لمنتدى كرانس مونتانا، جان بول كارتيرون، أن الاعتراف الرسمي للولايات المتحدة بمغربية الصحراء، يظهر عزم واشنطن على إنهاء وضع غير سليم ومن دون مخرج.

وكتب كارتيرون في تحليل بعنوان “تحول الجنوب.. الحقيقة والحق ينتصران دائما “، أن الأمر يتعلق بقرار “تاريخي وغير عادي ومهم للغاية بالنسبة للمغرب والعالم “.

وحسب مؤسس هذا المنتدى المرموق، فإن العالم مدعو اليوم لأن بولي وجهه نحو سياسة حاملة للنبل والواقعية “لرفض أصحاب الرأي الواحد الذين دمروها لفترة طويلة  “.

ولاحظ أن هذا الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء، وإن كان أمرا مسلما به، يزيل آخر العقبات الموضوعة أمام مشاركة المؤسسات الأمريكية العمومية والخاصة في الاستثمار في المشاريع المهيكلة للأقاليم الجنوبية، معربا عن يقينه بأن ” بقية العالم ستخطو على نفس المنوال “.

واستشهد، في هذا الصدد، بمنطقة الداخلة باعتبارها “أفقا حيدا، خاصة على صعيد المخطط الاقتصادي والاجتماعي”، إذ ترى فيها القارة الإفريقية بأكملها نموذجا لحاضرة القرن الـ 21.

ولفت مؤسس منتدى كرانس مونتانا إلى أن مجيئ الشركات الأمريكية سيساهم في التحول الكبير للمنطقة، مؤكدا أنها ستصبح، حتما، على النحو الذي يدعو إليه المنتدى، كنقطة تمد إشعاع غرب إفريقيا نحو العالم.

وقال إن حركة واسعة النطاق على المستوى العالمي تتبلور اليوم، بدعم من القوة العالمية الأولى، للرفض النهائي لتداعيات نزاع مصطنع ظلت فيه المملكة ضحية لأكثر من 45 عاما .

وذكر كارتيرون في تحليله بأن المثقفين الجزائريين لم يعودوا يقبلون حرب العصابات التي لا نهاية ولا منطق لها، والتي لطالما كانت الجزائر نفسها ضحية لها .




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


16 − 11 =