مدينة السمارة على موعد تاريخي مع مهرجان خطابي وطني لمباركة الخطوات الميمونة لجلالة الملك محمد السادس

المنبر المغربية : الدكتور رضوان غنيمي

استجابة لنداء الوطنية الصادقة التي تسري في عروق المغاربة خاصة والموضوعية التي تطبع مواقف أولي النهى من المنصفين المتتبعين لأحداث الصحراء المغربية وأخبارها، وتفاعلا مع القرار الأمريكي الأخير القاضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المملكة المغربية الكاملة على منطقة الصحراء المغربية بشكل واضح وقاطع، شهدت مختلف مناطق المملكة المغربية حضورا وازنا للقوى السياسية في إطار التعبير عن دلالات ورمزية هذا القرار، تثمينا له، وفرحة به، وقراءة في مضامينه وأبعاده الجيوستراتيجية للمملكة المغربية في إطار سعيها الدائم إلى استكمال وحدتها الترابية، وقطع دابر هذا النزاع المفتعل الذي عمر طويلا، وفي مقدمة طليعة هذه المناطق خصوصا الجنوبية منها، مدينة السمارة التي كانت على موعد تاريخي مع مهرجان خطابي وطني ضم جما غفيرا من ساكنة مدينة السمارة، تجاوز عددهم ستة آلاف مواطن في مقدمتهم ،رؤساء وأعضاء المجالس المنتخبة  وأعيان وشيوخ القبائل المكونة للنسيج الصحراوي السمراوي، ومختلف فعاليات المجتمع المدني، كل هؤلاء حجوا إلى ساحة المدينة تفاعلا مع هذا القرار التاريخي، ومباركة للخطوات الميمونة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس -نصره الله- لحل النزاع المفتعل للصحراء المغربية،وقد تضمنت فقرات هذا النشاط التفاعلي لمدينة السمارة مداخلات بعض الأحزاب المؤثثة للمشهد السياسي بالمدينة ممثلة في

رئيس المجلس الإقليمي السيد: محمد سالم البيهي.

رئيس الجماعة الترابية للسمارة السيد: سيدي محمد الجماني.

والسيدة فاطمة سيدة نائبة رئيس جهة العيون الساقية الحمراء ورئيسة فرع المركز المغربي لحماية الطفولة بالسمارة.

لتختتم هذه الفعالية بتلاوة برقية الولاء المرفوعة إلى صاحب الجلالة –نصره الله-.

وبذلك تؤكد السمارة مرة أخرى حضورها الفعال والقوي في مختلف القضايا الوطنية بشكل ينم عن وعي مجتمعي راق وخطى ثابتة في مسلسل بناء وتنمية هذا الإقليم الذي أصبح بحق يفرض نفسه على مستوى الساحة الوطنية عطاء وتقدما، ولعل المساعي الحثيثة لمن أسندت إليهم مسؤولية تسيير هذا الإقليم والسهر على تنميته قد بدأت تعطي ثمارها، وما بناء تلك المعلمة العلمية الجامعية -الكلية المتعددة التخصصات- إلا دليل واضح على تقدم ورش التنمية بهذا الإقليم في انتظار تحقيق باقي تطلعات الساكنة وعلى رأسها فتح مطار السمارة أمام الرحلات المدنية ربطا للمدينة بباقي حواضر المملكة.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 2 =