أفراد الجالية اليهودية المغربية المقيمة في المكسيك تعلن عن تأسيس الجمعية المغربية للدفاع عن المصالح العليا للمملكة

خلال لقاء نظم مع سفير المملكة المغربية بمكسيكو، عبد الفتاح اللبار، أعلن أمس الأحد 20 دجنبر 2020 عدد من أفراد الجالية اليهودية المغربية المقيمة في المكسيك عن تأسيس “الجمعية المغربية للدفاع عن المصالح العليا “، وهي جمعية يترأسها مويسيس أمسلم الباز، و تهدف إلى الدفاع عن المصالح العليا للمملكة المغربية، وعلى رأسها قضية الوحدة الترابية .

وخلال هذا اللقاء، أكد أعضاء هذه الجمعية التي تضم ثلة مرموقة من اليهود المغاربة الذين يشغلون مناصب مهمة في المكسيك، على افتخارهم بالانتماء إلى المملكة، مشددين على تشبتهم الدائم بأهداب العرش العلوي المجيد. كما قام الحاضرون خلال هذا اللقاء بتجديد العهد على الولاء و الإخلاص للملك محمد السادس، معلنين عزمهم الاكيد على الدفاع عن المصالح العليا للمملكة، و اعتبار القضية الوطنية الأولى فوق كل اعتبار.

وأشاد أعضاء هذه الجمعية بالقرار الذي اتخذه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، الذي اعترف بموجبه بالصحراء المغربية كجزء لا يتجزأ من المملكة، وبسيادتها الكاملة عليها، واصفين إياه بالقرار التاريخي و معتبرين إياه تأكيدا آخر لعدالة قضيتنا، وانتصارا كبيرا لبلادنا على خصوم وحدتنا الترابية.

كما ثمن أعضاء هذه الجمعية خلال هذا اللقاء عودة العلاقات بين المملكة المغربية وإسرائيل، حيث توجد هناك جالية مغربية مهمة، استطاعت رغم الزمن أن تحافظ على أواصر ارتباطها ببلدها الأم بشكل متميز، وتتوق إلى ربط الماضي بالحاضر، من خلال عزمها على تقوية صلة الرحم بذويها بالمملكة ، و مواصلة تقديم كل وسائل الدعم لبلدها الأصلي بكل ما أوتيت من قوة.

وانتهز أعضاء الجمعية هذه المناسبة الطيبة التي تصادف احتفال اليهود بعيدهم الديني “حانوكا” حيث قام رئيس الطائفة اليهودية بالمكسيك الحاخام مسعود عشير بإهداء سفير المملكة بمكسيكو،عبد الفتاح اللبار شمعدانا سباعيا ، كعربون للأخوة و المحبة التي ربطت على مدار التاريخ بين اليهود و المسلمين في المملكة، متمنيا له النجاح والتوفيق فيه مهمته، كما قام الحاضرون قبل نهاية هذا اللقاء بالدعاء للعلي القدير أن يمنح الملك محمد السادس العمر المديد، و للشعب المغربي السلام و الرخاء و الازدهار.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 5 = 2