رابطة الجمعيات الجهوية تعرب عن فخرها واعتزازها بالمبادرات الملكية الرامية إلى الذود عن الوحدة الترابية للمملكة

أعربت رابطة الجمعيات الجهوية عن فخرها واعتزازها بالمبادرات الملكية الرامية إلى الذود عن الوحدة الترابية للمملكة .

وأشادت الرابطة في بلاغ أعقب زيارتها للمعبر الحدودي الكركرات أمس الاثنين، بكل المبادرات الملكية من أجل تثبيت الاستقرار بالمنطقة، مؤكدة أن كل المؤامرات الساعية إلى “تفتيت وحدة وإجماع هذا الشعب الأبي ستسقط كسابقاتها ” .

وبعدما ثمنت عاليا قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه وتزكية موقفها بفتح قنصلية عامة في مدينة الداخلة، نوهت بفتح الدول الشقيقة والصديقة لقنصليات لها بالأقاليم الجنوبية للمملكة تأييدا للوحدة الترابية للمملكة .

وأكبرت الرابطة بكل مكوناتها “العمل البطولي” للقوات المسلحة الملكية لتأمين المعبر الحدودي الكركرات، بأمر سام من صاحب الجلالة الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، منوهة بالانتصارات المتتالية التي تحققها المملكة على المستوى الدبلوماسي، وعلى مستوى اللحمة التي تجمع المغاربة ضد مؤامرات خصوم الوحدة الترابية .

وتابعت رابطة الجمعيات الجهوية باهتمام بالغ مسار وتطور القضية الوطنية الأولى، وما حدث بمنطقة الكركرات من أفعال مشينة لـ +ميليشيات البوليساريو+ في تحد سافر للأعراف الدولية، وفي تناقض تام مع التوجه الذي أقرته الأمم المتحدة ومجلس الأمن .

واعتبرت محاولة إقفال معبر الكركرات “عملا جبانا” يهدف إلى بتر المغرب عن عمقه الإفريقي، قام المغرب بإزائه بالمتعين حتى تظل هاته المنطقة شريانا اقتصاديا ومنفذا للتنقل المدني والتجاري مع دول إفريقيا جنوب الصحراء .




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 3 = 3