التلقيح مسؤولية جماعية وواجب وطني

ستغطي عملية التلقيح من أجل مكافحة كوفيد-19 المواطنين البالغة أعمارهم أزيد من 18 سنة، وذلك حسب جدولة للتلقيح في حقنتين، وستعطى الأولوية للعاملين في الخطوط الأمامية، بما في ذلك العاملين في مجال الصحة والسلطات العمومية، وقوة حفظ النظام، وموظفي التربية الوطنية وكبار السن.

وقال وزير الصحة خالد آيت الطالب في تصريح لبرنامج “نسولو الطبييب” إن السبيل الوحيد لتجاوز الآثار السلبية التي خلفها انتشار فيروس “كورونا”، الإقتصادية منها والإجتماعية والصحية، هي الشروع في عملية التلقيح، للحصول على مناعة جماعية، وأكد أن اختيار المغرب للقاح هو اختيار سليم، وتعامل مع لقاحين تتوفر فيهما كل شروط السلامة والنجاعة، وأضاف أن كل الشروط اللوجستيكية متوفرة لبدء عملية اللقاح، وعلى المغاربة الإنخراط في هذه العملية لأنها مسؤولية جماعية وواجب وطني .




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 4