منظمات وجمعيات مالية تشيد بالجهود التي يبذلها المغرب لإحلال السلام في المنطقة المغاربية والشرق الأوسط

أشادت منظمات وجمعيات مالية في بلاغ مشترك أمس الأحد، بالجهود التي يبذلها المغرب لإحلال السلام في المنطقة المغاربية والشرق الأوسط ، مرحبة بالنجاح “الباهر” للدبلوماسية المغربية خاصة في ملف الصحراء.

وقال البلاغ الموقع من قبل المجلس الاتحادي لأتباع الطريقة التيجانية في مالي ، وجمعية الصداقة المالية المغربية ، ومجلس الطريقة القادرية في مالي والمنظمة المالية لخريجي معهد محمد السادس لتكوين الأئمة ،”بفضل هذه القرارات التاريخية” ، خاصة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء ، “اتخذ المغرب بشجاعة وتصميم خطوة كبيرة تشكل نجاحا باهرا للدبلوماسية الحكيمة والبراغماتية للمغرب تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس “.

واشار إلى أن هذه المنظمات تابعت “باهتمام كبير التطورات الأخيرة في المغرب والتي أدت إلى قرارات مهمة وشجاعة ، لا سيما الاعتراف الأمريكي بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه ، وفتح القنصلية الأمريكية بالداخلة بهدف تشجيع الاستثمار ، وتجديد التأكيد على موقف المغرب الثابت من القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين واستئناف آليات التعاون مع إسرائيل.

واضاف أن رؤساء وأعضاء المنظمات المذكورة “يتقدمون بأحر التهاني إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس والشعب المغربي الشقيق على جهودهم الدؤوبة التي أدت اليوم إلى كل هذه القرارات الواعدة من أجل التنمية الاقتصادية في المنطقة والشراكة ، والتفاهم والسلام بين أبناء إبراهيم وبصفة عامة في افتتاح حقبة جديدة من الازدهار في المغرب العربي والشرق الأوسط ، مؤكدين أن المغرب “له دور ريادي يلعبه في هذا السياق “.

كما “يشجعون ويرحبون بهذه المبادرات التي تحث ، كما يعلم ديننا ، على قيم التسامح والحوار والسلام والشراكة والتعاون بين الشعوب والدول “.

وسجل الموقعون على البيان “بارتياح كبير  أن عمل المغرب لتكريس مغربية الصحراء لن يتم ابدا  ، لا اليوم ولا في المستقبل ، على حساب نضال الشعب الفلسطيني من أجل” استعادة حقوقهم المشروعة .




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


8 + 2 =