الدكتور رضوان غنيمي : تلقي جلالة الملك أول جرعة من اللقاح ضد -كوفيد19- بيان لمعنى الملكية الحقة التي أسست لها الأسرة العلوية على مر العصور

جريدة المنبر المغربية : بقلم الدكتور رضوان غنيمي .أستاذ التعليم العالي بجامعة ابن زهر أكادير

مرة أخرى يؤكد أمير المؤمنين حضوره القوي والفعلي، إلى جانب شعبه في أصعب الامتحانات وأشد المواقف التي تتطلب حزما وعزما، حين تضيق الأنفس، ويكثر اللغط المؤسس على الغوغائية الحاضنة للإشاعات، والمنتجة للترهات والادعاءات البئيسة الدالة على إفلاس أصحابها، وإلا فخطوة مماثلة من ملك البلاد أعزه الله ونصره من شأنها أن تحمل في طياتها كلاما كثيرا بدلالات متعددة، وبلغة الصورة التي يفهمها الجميع، إنها روح المسؤولية وحقيقة الوطنية الخالصة التي ما فتئ صاحب الجلالة يبثها في قلوب الشرفاء من أبناء هذا الوطن باعتبارها السبيل الأوحد لمواجهة مختلف التحديات حتى لو كان فيروس كورونا، ومما لا شك فيه صورة أمير المؤمنين وهو يتلقى الجرعة الأولى من التلقيح ضد هذا الوباء – كوفيد 19- ستكون محط حديث طويل في الأوساط الدولية، وستتحدث عنها الأجيال اللاحقة ضمن بيان أخلاق الملوك،فيذكرون من خلالها واقعية ملك جعل نفسه فداء لشعبه، إن حقيقة الأمر أن فعل صاحب الجلالة نصره الله أن يتلقى الجرعة الأولى من اللقاح قد رفع الخلاف وأزال اللبس، وقطع دابر النقاش الطويل الذي سبق هذا اللقاح والمتعلق بتخوف فئة عريضة منه، كما أكد من جديد حرص مولانا أمير المؤمنين -حفظه الله- المستمر على صحة وسلامة المغاربة جميعا بصفته الراعي لشؤون حياتهم والساهر على سلامتهم روحيا وبدنيا،حال الرخاء وعند الأزمات، مُسكتا بذلك أصواتا لطالما صدحت بخطاب التيئيس الذي تبناه ودعا له بعض الناس حسدا، وتبعهم في الترويج له البعض الآخر جهلا.إن رسائل أمير المؤمنين لكل مسؤول لا تتوقف، لكن لا يعقلها إلا العالمون.

حفظ الله مولانا أمير المؤمنين وألبسه رداء الصحة والعافية.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 3 = 2