فاجعة الوحدة الصناعية الغير المرخص لها بطنجة تسائل رب المصنع و العمال و العاملات

المنبر المغربية : المصطفى سلكي

بعد وقوع الفاجعة التي تمثلت في تسرب لمياه الأمطار و التي راح ضحيتها 28 شخصا على الأقل في مصنع سري للنسيج في مرآب تحت الأرض بفيلا سكنية في حي الإناس بمنطقة المرس بمدينة طنجة . كثر اللغط كثيرا في منصات التواصل الاجتماعي منددين بألاقانونية هذه الوحدة الصناعية الخاصة لصنع النسيج و التي كان صاحبها يشغل عدد كبيرا من العاملات و العمال غير أبه بالترسانة القانونية التي تجرم بشكل صريح وجود مثل هذه الخروقات التي أدت الى كارثة إنسانية يتحمل رب المصنع الجزأ الأكبر المسؤولية منها ، لتليه بعد ذلك العمال و العاملات الذين تجاهلوا بشكل أو بأي أخر مجموعة من الحيثيات القانونية بمبدأ موافقتهم الاشتغال في مثل هذه الظروف و هذه الوضعية المتمثلة في عدم تحوز رب المصنع على رخصة تسمح له بمزاولة بهكذا نشاط يشرف على تتبعه كل المصالح المعنية .

و أمام هذا الوضع خرج بعض النشطاء و من بينهم بعض الأصحاب القنوات الاخبارية التي تروج الخطاب العدمي و الركوب على الاحداث لتنفث سمومها و بالتالي تحمل تبعات هذه الكارثة لبعض المسؤلين ، و بهكذا طريقة يردوا عليها نشطاء التواصل الاجتماعي ، بأن التقصير في المسؤولية إن كان يتحمله فهو رب المصنع الذي كان شغله الشاغل هو جمع الاموال على حساب الطبقة العاملة ، التي تتحمل جزءا من وزر هذه الكارثة .

لانه لا يعقل حسب النشطاء بأن تكون السلطة على علم بهذه الوحدة و تتستر عليها ، لانه بهكذا أسلوب يضيف ذات النشطاء سيضيع على الدولة المغربية مستحقات من شأنها ان تضخ في خزينة الدولة التي تستتمر في بعض المشاريع ذات بعد تنموي ..

و من جهتها فالنيابة العامة فتحت تحقيقا فور وقوع الكارثة لتحديد المسؤوليات و ترتيب الجزاءات اللازمة ..

و الجدير للاشارة ان السلطات المعنية بمختلف مصالحها هرعت هي الاخرى الى مكان وقوع الحادث و أنقذت مايزيد عن 18 شخصا  ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


53 − = 51