السنغال تحتفي بالذكرى المئوية لميلاد  أحمدو مختار امبو ..احتفالية تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس

احتفلت السنغال أمس السبت بالذكرى المئوية لميلاد المدير العام الأسبق لمنظمة اليونسكو أحمدو مختار امبو ، وهو حدث نظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس السنغالي ماكي سال.

وجرى الاحتفال ، الذي أقيم أيضا تحت رعاية رؤساء دول غينيا ، ألفا كوندي ، والنيجري ، محمدو إيسوفو ، والبوركينابي ، روش مارك كريستيان كابوري ، في متحف الحضارات السوداء في دكار وتميز بافتتاح معرض عن حياة وعمل مختار امبو.

كما تضمن برنامج الاحتفال المنظم بشكل حضوري وعن بعد (ندوة عبر الإنترنت) ، أخذا في الاعتبار ظرفية كوفيد 19 ،ندوة تركز بالخصوص على مواضيع متعلقة بـ “الرؤية الديناميكية للتعليم” عند أحمدو مختار امبو ، و”تساؤلات حول الثقافات الافريقية” و “رسالة للشباب في حياة وعمل أحمدو مختار امبو”.

وفي كلمة بالمناسبة، أعرب البروفيسور مختار امبو عن امتنانه وشكره الجزيل لكل من ساهم في تنظيم وإنجاح هذا الحدث المبارك وفي مقدمتهم صاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي تفضل بمنح رعايته السامية لهذه الذكرى المئوية.

وفي مداخلة له خلال الحفل الرسمي لهذا الاحتفالية ، أبرز سفير المغرب لدى السنغال السيد طالب برادة العلاقات الاستثنائية التي تربط البروفيسور مختار امبو بالمملكة والتي تتجسد ، من خلال التقدير والاهتمام الكبير اللذين يحيطه بهما دائما صاحب الجلالة الملك محمد السادس وقبل ذلك والده المغفور له الملك الحسن الثاني.

وقال إن الرعاية السامية التي تفضل جلالة الملك بمنحها لهذا الاحتفال و “الدعم الذي قدمه جلالتة له ، بما في ذلك مشروع إنشاء مؤسسة أحمدو مختار امبو ، يحملان دلالات مهمة كما يبرزان مكانة هذا الرجل والاحترام الكبير الذي يحظى به في المغرب “.

وفي رسالته للمشاركين ، اغتنم الرئيس السنغالي ماكي سال ، الذي عبر نيابة عن الأمة عن أطيب متمنياته بالصحة للبروفيسور أحمدو مختار امبو ،هذه المناسبة للتعبير عن امتنان الأمة لهذا المؤرخ المقتدر بمساره الغني والزاخر.

وقال إن البروفيسور أحمدو مختار امبو الذي وصفه ب”رجل الفكر والعمل” ، يعد ” نموذجا للمواطن المتميز بالنسبة للأجيال الشابة ولكن قبل كل شيء مثال للكرامة والنزاهة والكرم والوطنية والمحب لافريقيا”.

وتميز حفل إحياء الذكرى أيضا بشهادات ورسائل من رؤساء النيجر ، محمدو إيسوفو ، وبوركينا فاسو ، روش مارك كريستيان كابوري ، والرئيس المالي السابق ، ألفا عمر كوناري ، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الأخرى منها المديرة العامة لليونسكو ، أودري أزولاي ، ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي محمد موسى فقي.

وسلط مختلف المتحدثين الضوء على الحياة المهنية الثرية للمدير العام الأسبق لليونسكو ومساهمته الكبيرة في تكريس الحفاظ على القيم النبيلة للثقافة والتراث .

ويتضمن برنامج تخليد الذكرى أيضا ندوات عبر الإنترنت سيتم تنظيمها خلال أشهر مارس وأبريل وماي .

وتجدر الاشارة الى أن أحمدو مختار امبو من مواليد 20 مارس 1921 في دكار ، شغل منصب وزير التربية الوطنية والثقافة والشباب والرياضة في السنغال.

كما أن السيد مختار امبو ، الذي تولى منصب المدير العام لليونسكو لمدة 13 عاما (1974-1987) ، تقلد أيضا مناصب سامية في بلده السنغال ، منها رئاسة اللجنة الوطنية لإصلاح المؤسسات.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 2 = 3