الباييس : تطور المخابرات المغربية الخطير يوجب على إسبانيا ان تجعل منها حليفا لها

قالت الصحيفة الإسبانية المشهورة (إلباييس) أن قوة المخابرات المغربية جعلت من المخابرات الجزائرية والإسبانية محل سخرية وكشفت مكان إبراهيم غالي و كشفت أيضا صور الأطفال الفلسطينين الدين إدعت جمعيات حقوقية إسبانية أنهم أطفال مخيم كديميزيك….

وأضافت ان تطور المخابرات المغربية الخطير يوجب على إسبانيا ان تجعل منها حليفا لها لأنها أكدت على قوة هذا الجهاز… ومن الممكن أن تكون هناك معلومات أكثر حساسية داخل رفوف هذا الجهاز المرعب ..

و كشفت ذات الصحيفة الإسبانية إن أجهزة المخابرات المغربية نجحت في الحصول على معلومات دقيقة تفيد استضافة إسبانيا لإبراهيم غالي، “الأمين العام لجبهة البوليساريو” الانفصالية، من أجل تلقي العلاج بأحد المستشفيات في إسبانيا باسم مستعار جزائري.

وأضافت الجريدة الإسبانية ذائعة الصيت أن الجزائر وجبهة البوليساريو الانفصالية وإسبانيا حاولوا بقدر الإمكان الحفاظ على سرية العملية لأقصى درجة ممكنة لكنهم فشلوا في ذلك، وهو ما دفع مستشار زعيم البوليساريو، بشير مصطفى السيد، إلى نفي الخبر للتستر على نقله، قبل أن تؤكده بلاغات الجبهة.

وأشارت ذات الجريدة إلى أن أجهزة المخابرات المغربية اخترقت اسبانيا وكشفت موقع إبراهيم غالي، وتفاصيل عملية نقله كاملة، قبل أن تسربها إلى وسائل الإعلام.

وعبر المغرب عن أسفه لموقف إسبانيا التي تستضيف على ترابها زعيم البوليساريو المتهم بارتكاب جرائم حرب خطيرة وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

كما عبر عن إحباطه من هذا الموقف الذي يتنافى مع روح الشراكة وحسن الجوار، والذي يهم قضية أساسية للشعب المغربي ولقواه الحية، مبرزا أن موقف إسبانيا يثير قدرا كبيرا من الاستغراب وتساؤلات مشروعة.

وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في بلاغ لها، أنه قد تم استدعاء السفير الإسباني بالرباط إلى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج لإبلاغه بهذا الموقف وطلب التفسيرات اللازمة بشأن موقف حكومته.

 




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 30 = 32