جامعي : الخطاب الملكي .. فرصة للاعتزاز بنجاح المغرب في معركة الحصول على اللقاحات

أكد أستاذ الجيوسياسية بجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال محسن إيدالي أن الخطاب الذي وجهه جلالة الملك محمد السادس، مساء يوم السبت، إلى الأمة بمناسبة الذكرى الثانية والعشرين لعيد العرش المجيد يعتبر فرصة للاعتزاز بنجاح المغرب في معركة الحصول على اللقاحات، وفي حسن سير الحملة الوطنية للتلقيح.

وأضاف إيدالي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن مقاربة جلالة الملك الاستباقية في التعامل مع وباء كورونا مكنت المغرب من المضي في حملة لقاحات سلسلة وواسعة، بل وأيضا إطلاق مشروع رائد في مجال صناعة اللقاحات والأدوية والمواد الطبية، إيمانا من جلالة الملك بأن السيادة الصحية عنصر أساسي في تحقيق الأمن الاستراتيجي للبلاد.

وذكر بالاجراءات الاستباقية لجلالة الملك وخصوصا إحداث صندوق خاص للتخفيف من تداعيات كوفيد 19 وإطلاق خطة طموحة لإنعاش الاقتصاد، من خلال دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة المتضررة، والحفاظ على مناصب الشغل، إلى جانب إنشاء صندوق محمد السادس للاستثمار، للنهوض بالأنشطة الإنتاجية، ومواكبة وتمويل مختلف المشاريع الاستثمارية.

وأضاف أن استشراف جلالة الملك لسياق واعد ومرحلة جديدة جعله يتطلع إلى أن يشكل “الميثاق الوطني من أجل التنمية” إطارا مرجعيا من المبادئ والأولويات التنموية، وتعاقدا اقتصاديا واجتماعيا، يؤسس لثورة جديدة للملك والشعب تضمن مصالح الوطن والمواطنين.

وأشار إيدالي الى أنه بالموازاة مع مبادراته التنموية، على المستوى الداخلي، فإن جلالة الملك محمد السادس يجدد حرص المغرب الدائم على مواصلة جهوده الصادقة، من أجل توطيد الأمن والاستقرار، في محيطه الإفريقي والأورو-متوسطي، وخاصة في جواره المغاربي، وفي هذا الصدد، جدد دعوته الصادقة للأشقاء في الجزائر، للعمل سويا، دون شروط، من أجل بناء علاقات ثنائية، أساسها الثقة والحوار وحسن الجوار، وتغليب منطق الحكمة، والمصالح العليا للبلدين.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 2 =