نشطاء منصة التواصل الاجتماعي يردون على بوق كابرانات النظام العسكري الجزائري دراجي

توالت ردود نشطاء التواصل الاجتماعي تنديدا بتدوينة بوق كابرانات النظام العسكري الجزائري حفيظ دراجي الذي نعث المغرب بنعوثات تستفز المغاربة ..

و شدد النشطاء في ردودهم انهم يقصدون حفيظ دراجي و ليس الشعب الجزائري الذي تجمعم به روابط الاخوة و الصداقة التي كانت على الدوام مبنية على الاحترام المتبادل ..

و جاء في ردودهم عبارات كالنحو الاتي :

كان عليك ان تنكب على حل مشاكلكم الداخلية بدلا من أن تسخر قلمك في النيل من اسيادك المغاربة الذين عرضوا عليكم المساعدة و التي عمل فيها ملك المغرب على مد يد المصالحة في اكثر من مرة و مناسبة  إنقاذا لكم من جحيم كابرانات الجزائر الذي نهجوا سياسة التجويع و البطش ضد الشعب الجزائري المتطلع الى السلم و السلام و الامن و الامان ..

و تابع محمد مغودي الناقد الرياضي في تغريدته ردا على دراجي :” الصهيوني الحقيقي هو من جوع الأشقاء الجزائريين.
الصهيوني الحقيقي هو من يسعى إلى تسويق الجهل في صفوف الأشقاء الجزائريين.
الصهيوني الحقيقي هو من سرق خيرات الأشقاء الجزائريين.
الصهيوني الحقيقي هو من فوت جزءا كبيرا من خيرات الأشقاء الجزائريين لعصابة البوليساريو.
الصهيوني الحقيقي هو من يرفض مساعدة مجانية من شقيقه، ويغدق على عدوه.
الصهيوني الحقيقي هو من يزرع الفتنة بين الأشقاء.
الصهيوني الحقيقي هو من نسي ما تعرض له بلده من تقتيل وتشريد وتجويع واضطهاد من دولة استعمارية، ارتمى في أحضانها مجددا أولياء نعمتك العسكر.
والصهيوني الحقيقي هو من يخدم أجندة (العصابة العسكرية).
أما نحن، نحب فلسطين قلبا وعقلا، ونتبنى القضية فكرا ونضالا، ونحب الجزائر الشقيقة بنفس القيم، ونتقاطع في هذه القيم ملكا وشعبا، ولو بصيغ وأساليب متنوعة.
لما أردنا دعم الجزائر، استحضرنا ما يجمعنا من دين سماوي، وتاريخ نضالي وقواسم مشتركة.
لما أردنا دعم الشقيقة، استحضرنا رابط الأخوة، واستحضرنا الإنسانية وليس العدوانية ….
أعلنا الاستعداد حتى لا تحرق دماء شهدائنا الأبرار بأرض أشقائنا، لما ضحوا بالغالي والنفيس في وجه المستعمر من أجل استقلال الجزائر.
في الختام..
الصهيوني الحقيقي والكبير هو من يشعل الفتنة داخل البيت المغاربي، ويفتت وحدته.
اللهم احفظ شقيقتنا الجزائر من كل سوء.
اللهم كن لأشقائنا الجزائريين خير سند، والطف بهم في ما جرت به المقادير.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 3