دخول غالي الى التراب الاسباني يجر الوزيرة “لايا” الى القضاء الإسباني الاسبوع المقبل

حددت محكمة إسبانية ، يوم الاثنين المقبل، تاريخا لمثول وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة آرانشا غونزاليس لايا، والاستماع لها كمتهمة في دخول زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي إلى إسبانيا شهر أبريل الماضي.

ويأتي استدعاء لايا، بعدما أكد مدير ديوانها أنها كانت وراء تسهيل وصول زعيم البوليساريو إلى إسبانيا، دون خضوعه لمراقبة جواز السفر بعد وصوله، مشيرا إلى أنها كانت تعلم بدخول غالي إلى جانب مديرة ديوان كارمن كالفو النائبة السابقة لرئيس الحكومة بيدرو سانشيز.

وكشفت صحف إسبانية أن التحقيق القضائي سيطال مسؤولين آخرين، حيث سيدلي السكرتير الفني السابق لوزارة الخارجية بشهادته يوم الاثنين المقبل، إضافة إلى استدعاء كل من مديرة ديوان كارمن كالفو، ومديرة ديوان وزير الداخلية فرناندو مارلاسكا في 18 أكتوبر المقبل.

ويقترب التحقيق من وزير الداخلية، حيث توجد أطروحة تؤكد بأن وزيرة الخارجية السابقة نسقت “مع وزارات أخرى” في دخول زعيم البوليساريو إلى إسبانيا، وعلى وجه التحديد وزارة الداخلية “بالنظر إلى أن سيارة الإسعاف التي نقلت غالي من سرقسطة إلى لوغرونيو كانت ترافقها قوات الشرطة”.

وكان إبراهيم غالي قد دخل إلى إسبانيا في 18 أبريل الماضي، على متن طائرة جزائرية إلى قاعدة سرقسطة الجوية دون المرور عبر مراقبة جوازات السفر، ليتم نقله إلى المستشفى وإدخاله تحت اسم “محمد بن بطوش”، قبل أن يغادر في 2 يونيو بعد مثوله أمام القضاء، متسببا في أزمة ديبلوماسية غير مسبوقة بين المغرب وإسبانيا.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 4 =