كأس العرب .. “خاوة ــ خاوة  ” شعار الجمهور الذي تابع مباراة المغرب ضد نظيره الجزائري

خاوة خاوة بهكذا عبارة هتفت الجماهير المغربية الجزائرية التي حجت بكثافة بالملعب الذي دارت فيه أطوار مباراة المنتخب المغربي ضد نظيره الجزائري ، مساء السبت 11 دجنبر2021، برسم ربع نهاية كاس العرب لكرة القدم (قطر2021).

ولا يتردد أي مشجع تصادفه في باحة الملعب أو إحدى مرافقه ،لحظة واحدة، في الترحيب بك، لاسيما عندما يتيقن بأنه أمام مغربي يحذوه نفس الشغف بهذا العرس الرياضي المغاربي الكبير، مودعا إياك ب”دايما خاوة”.

ويولي غالبية الجزائريين الذين تلتقي بهم كما المغاربة، اهتماما كبيرا لهذه المباراة الحماسية والحاسمة بالنسبة إليهم حتى أنه وبعد وقت وجيز من الشروع في الحديث، الذي يتسم بالجدية، يستعملون أرقى العبارات حول هذا الديربي الذي طال انتظاره.

وبملعب الثمامة تلفت نظرك في مكان مجهز بكراسي بيضاء، بعدما حددت اللجنة المنظمة القطرية الكراسي الحمراء للمشجعين المغاربة والخضراء منها لنظرائهم الجزائريين، “في حياد تام للون والنوايا” العلمان المغربي والجزائري جنبا إلى جنب في عناق لمن يحملانهما ، تعبيرا بل إصرارا على جعل مباراة اليوم محددة في إطارها الرياضي وتحت شعار “خاوة” والفوز لمن يستحق.

وحتى تمر المباراة في الإطار المحدد لها ، أكد المنظمون أن جميع التدابير اتخذت لتوفير كل أسباب الراحة لأنصار “أسود الأطلس”، من جهة، ولمشجعي “الخضر” من جهة أخرى وتجنب أي احتكاك. بينهما حتى لو كان من التشجيع الحماسي.

وتحدثوا عن أن جهودهم تركزت بالأساس على إعداد وتجميل ملعب الثمامة دون أن يفوتوا الفرصة للتذكير بالدور الهام الذي تلعبه الرياضة في التقريب بين الشعوب .

وفي السياق ذاته، قال عبد الرحيم أحد المنسقين بين الجمهور المغربي” اجتمعنا مع المنظمين باللجنة العليا القطرية ونظرائنا من الجزائريين وأجمعنا على ضرورة أن تمر المباراة في أجواء أخوية بعيدا عن كل الإعتبارات غير الرياضة ولو من جانب المشاحنات والملاسنات التي تطغى حتى على فصيلين لناديين من بلد واحد”.

من جانبه عبر عبد الله ،الذي يشتغل في سلك الأمن بقطر وأحد منسقي الجمهور المغربي، عن أمله في أن تمر المباراة كما تم الاتفاق عليه في أجواء حماسية على المدرجات وندية وإثارة على المستطيل الأخضر.

وحتما سيكون مشجعو المنتخبين المغربي والجزائري في الموعد قبل انطلاق اللقاء وستزداد المدرجات ،الحمراء والخضراء، حرارة مع كل التشويق الذي يحمله الديربي المغاربي الصرف حتى قبل بدايته.




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


39 + = 42