جلالة الملك محمد السادس والشيخ محمد بن زايد آل نهيان علاقات أخوية تنعكس إيجابا على عمق العلاقات بين الرباط و دبي 

في جمع مبارك يجسد عمق روابط الأخوة المتينة والتقدير المتبادل، التي تجمع على الدوام، جلالة الملك محمد السادس، بأخيه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، أقام جلالة الملك، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد، اليوم السبت بالإقامة الملكية بسلا، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي يقوم بزيارة لبلده الثاني المغرب، وأقام على شرفه مأدبة إفطار.

ويؤكد هذا اللقاء في هذا الشهر المبارك، وشائج المحبة الموصولة والتواصل الدائم التي تربط العائلتين الشقيقتين، ولعلاقات التعاون المثمر والتضامن الفعال القائمة بين المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، كما يجسد حرص قائدي البلدين على تطوير العلاقات الاستراتيجية على مختلف الأصعدة، السياسية منها والاقتصادية و الثقافية، بما يخدم الرؤية الثاقبة للعلاقات المثلى بين الامارات والمغرب، والتي وضع أسسها الأولى، الراحلان الملك الحسن الثاني والشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وواصل توطيها جلالة الملك محمد السادس، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بخطى حثيثة نحو الارتقاء والتطور.

تاريخيا، يعد المغرب من أوائل البلدان التي دعمت قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، اذ تعود العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى سنة 1972، وأُنشئت سفارة لدولة الإمارات بالرباط بتاريخ 21 يونيو 1972، بموافقة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وقبل ذلك وجه الملك الحسن الثاني سنة 1970 دعوة رسمية إلى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي قام في أبريل 1971، بزيارة الى المملكة المغربية، قبل تأسيس اتحاد الإمارات في 2 دجنبر 1971، لتتوطد أكثر بعد تأسيس دولة الإمارات ..




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


− 1 = 5