عبداللطيف حموشي من اسرة بسيطة الى رجل متفان في خدمة البلاد و العباد

عبد اللطيف حموشي رجل ينحدر من أسرة بسيطة بمدينة تازة ، تمكن بفضل فطنته المبكرة من تسلق مساره الدراسي ليحصل على شواهد عليا ..

حموشي رجل استطاع الوصول لأعلى مناصب الدولة باستقامته و بر والديه و تفانيه في خدمة ملكه و وطنه بل اكتر من ذالك إستطاع أن يكسب إحترام الشعب المغربي خاصة بعد إطلاق إستراتيجيته الجديدة المتمثلة في المقاربة الأمنية وجعل من خلالها رجل الامن والمواطن جسد واحد وعائلة واحدة ..

تمكن عبداللطيف حموشي بفضل حنكته و مهنيته العالية من عقد شراكات أمنية مع العديد من كبريات الدول العظمى كأمريكا و ألمانيا اللتان أشادتا بالدور البارز الذي تضطلع به المملكة المغربية في مجال مكافحة الإرهاب، مثمنتا عاليا التعاون  التي قدمتها المصالح الأمنية المغربية بخصوص التهديدات المرتبطة بالاخطار الإرهابية ..

و من جهتها شددت دول أخرى على أهمية التعاون الأمني الدولي مع المغرب لتحييد المخاطر المرتبطة بالإرهاب والجريمة المنظمة، مؤكدة هذه الدول على انخراطها واستعدادها لتطوير هذا التعاون، بما يضمن توطيد الأمن والاستقرار، وتحقيق التصدي الحازم لمختلف التهديدات والمخاطر الإجرامية.

بفضل وجوده على راس المديرية العامة للامن الوطني ، اصبح المواطن على ثقة تامة بأنه في أمن و امان و الاكثر من هذا انه بمجرد تدوينة على منصة التواصل الاجتماعي يجد على التو أذان صاغية للاستجابة على طلبه او مظلوميته .كما نجده حريص على تقديم المواساة او العزاء او التهنئة او تقديم الدعم و المعونة و غيرها من الالتفاتات الانسانية لمن توافرت فيهم الشروط و الظروف لذلك من موظفي الشرطة على اختلاف درجاتهم ..

عبد اللطيف حموشي، رسخ صورة جديدة لرجل الامن بالسجادة و السبحة و قراءة القران فجرا و الصيام في بعض أيام الاسبوع ..الحموشي فلتة من فلتات الدهر ..رجل محنك بامتياز و مجند وراء قائد البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله .




قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


46 − = 44